قرارات للداخلية التركية ضد أشخاص وشركات سورية

قرارات للداخلية التركية ضـ.ـد أشخاص وشركات سورية

قررت السلطات التركية تجـ ـميد أصول 10 أشخاص و3 كيانات، بينهم سوريون، بتهم متعلقة بدعـ.ـم “مجموعات إرهـ ـابية”.

وتشمل القائمة متهـ ـمين بدعـ.ـم قـ.ـسد المصنفة على القائمة الحمراء للإرهـ ـاب في تركيا، وتنـ ـظيم “القـ ـاعدة وجبـ ـهة النصـ ـرة” وتنـ ـظيم “داعـ ـش”.

ونشر وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، ووزير الخزانة والمالية التركي لطـ.ـفي علوان ، نص القرار ، في الجريدة الرسمية، أمس الجمعة.

ويقـ.ـضي القرار بتجـ.ـميد أصول مؤسسة “الأناضول الثقافية” برئاسة عثمان كافـ.ـالا، فيما تجري محـ.ـاكمـ.ـته في قـ.ـضية “احتجـ ـاجات غيزي” بتهـ.ـمة دعـ.ـم محاولة الانقـ ـلاب الفاشلة في تركيا.

وورد أيضا اسـ.ـم السوري حسن الشعبان من مواليد محافظة حلب ، حيث يتهـ.ـم بدعـ.ـم تنـ ـظيم القـ ـاعدة، بالإضافة للطـ.ـاجكـ.ـستاني “فاروق فوركـ.ـاتوفيـ.ـتش فـ.ـايزيمـ.ـاتوف” ولقبه فاروق الشامي وهو يقيم في إدلب، ويتـ.ـهم بتمـ.ـويل “جبـ ـهة النصـ ـرة” في الشمال السوري.

كما شمل القرار شركة “الأمين” للإنشاءات والاستـ.ـيراد والتصـ.ـدير ، ومقرها مدينة الريحانية جنوب تركيا في ولاية هاتاي الواقعة على الحـ.ـدود السورية.

وأيضا تم تجـ.ـميد أصول شركة “ريدين” للاستشـ.ـارات والتجارة الداخلية والخارجية ، وتواجه الشركات اﻷخيـ.ـرتان أيضا تهـ ـمة تمـ ـويل تنـ ـظيم القـ ـاعدة وجـ ـبهة النصـ ـرة.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد وقّـ.ـع الأسبوع الماضي على قرار رئاسي بتجـ ـميد أصول 13 كياناً وشخصيةً سورية وتركية ، للتـ ـهم ذاتها.

زر الذهاب إلى الأعلى