قسد: هذا مقترحنا بخصوص “الحل السـ.ـياسي بسوريا”

قسد: هذا مقترحنا بخصوص “الحل السـ.ـياسي بسوريا”

وكالة-ثقة – فريق التحرير

اقترحت ميلـ.ـيشيا قسد حلا سـ.ـياسيا في سوريا قائما على استقلال مناطق سيطرتها إداريا، في تصريح لموقع “روسيا اليوم”.

ويأتي ذلك بعد أيام من حمـ.ـلة قامت بها قسد على وسائل التواصل الاجتماعي للاعتراف بـ”الإدارة الذاتية” في مناطق سيطرتها شمال شرق سوريا.

وقال نائب الرئاسة المشتركة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، بدران جياكرد إن الحمـ.ـلة تهدف إلى “المطالبة بالاعتراف بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا” تقدم “وجهة نظر لحل سوري ولا تدعو للتقسـ.ـيم”.

وأضاف إن الرسالة موجهة إلى الرأي العام وكل القوى والأطراف الفاعلة.. أردنا أن تتم رؤية هذه الإدارة والاعتراف بها على إنها وجهة حل، أي عكس ما يتم الترويج له على إننا نقـ.ـسم سوريا وما شابه، بل العكس نحن أكثر من حافظنا على وحدة سوريا ووحدة مجتمعها وأبدينا رؤيتنا في الحل والحوار الوطني ونحن جاهزون دوما”.

وأشار جياكرد إلى أن المشروع هو “حل ضمن الحل السوري وعندما يتم رؤية “الإدارة الذاتية” بأنها تمثل الحل فهذا جيد لسوريا عامة، لأن الإدارة مشروع وطني سوري يريد الحفاظ على سوريا”.

وكانت الإدارة الذاتية قد أطلقت يوم الأحد الماضي حملة على وسائل التواصل الاجتماعي تدعو المجتمع الدولية للاعتراف بها.

الكشف عن دور إماراتي في وصول ترامب للسلطة.. واعتـ.ـقال أشخاص

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أعلنت وزارة العدل الأمريكية عن اعـ.ـتقال عدة أشخاص بتهـ.ـمة التأثير على انتخابات عام 2016 التي أوصلت الرئيس السابق دونالد ترامب إلى البيت اﻷبيض.

وشملت الاعـ.ـتقالات الملياردير توماس باراك صديق ترامب والمستشار السابق له بتهم من بينها ممارسة ضغـ.ـوط بشكل غير قانوني لصالح جهات أجنبية وعرقـ.ـلة سير العدالة.

وأضافت وزارة العدل أن السـ.ـلطات اعتـ.ـقلت أيضا متهـ.ـمين اثنين عملا بتوجيه من الإمارات للتأثير على نتائج الانتخابات أحدهما إماراتي الجنسية.

ويواجه براك الذي اعتـ.ـقل فى منطقة لوس أنجلوس صباح الثلاثاء؛ 7 تهم مرتبطة بالتعامل مع الإمارات بين أبريل 2016 وأبريل 2018، في محكمة اتحادية بنيويورك.

ويواجه الثلاثة تهمة “التصرف والتـ.ـآمر للعمل كعـ.ـملاء” لدولة الإمارات العربية المتحدة، كما تم توجيه اتهام لباراك بـ”إعاقة العدالة والإدلاء ببيانات كـ.ـاذبة متعددة إلى وكلاء إنفاذ القانون الفيدرالي”.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن المتـ.ـهمين الثلاثة عملوا على “دفع مصالح دولة الإمارات العربية المتحدة في الولايات المتحدة بتوجيه من كبار المسؤولين الإماراتيين من خلال التأثير على مواقف السياسة الخارجية لحملة مرشح في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016″.

كما يواجه الثلاثي اتهاما بـ”التأثير على مواقف السياسة الخارجية للحكومة الأمريكية في الإدارة القادمة، وكذلك السعي للتأثير على الرأي العام لصالح الإمارات”.

يذكر أن روسيا تتـ.ـهم أيضا بالتـ.ـدخل في انتخابات الرئاسة اﻷمريكية والتأثير على نتائجها.

زر الذهاب إلى الأعلى