كيف أصبح الوضع في منبج بعد توقيع الاتفاق مع قسد؟

وكالة ثقة

تشهد مدينة منبج بريف حلب الشرقي هدوءاً حـ.ـذراً، وسط استمرار لفرض حظـ.ـر التجوال من قبل قسد، وترقّب لجهود تنفيذ بنود الاتفاق.

وبعد اﻹعلان عن التفاهم أمس، وتهدئة الشارع، فرضـ.ـت ميليشـ.ـيا قسد حظـ.ـراً جديداً للتجول مدته 48 ساعة، بدأت اعتباراً من منتصف الليلة الماضية، وذلك بعد قرار مشابه فرضـ.ـته خلال اﻷسبوع الجاري.

وقد أمهل وجهاء المدينة الموقعون على الاتفاق الميليـ.ـشيات حتى الحادي عشر من الشهر الحالي، مهددين باستئناف الاحتـ.ـجاجات وبشكل أوسع، ومعلنين عن وقفها حالياً “كبادرة حسن نية”.

وتعهدت الميلـ.ـيشيات أيضاً بتحسين اﻷوضاع المعيشية والخدمية والمتعلقة بالمحروقات وأسعارها وتوفيرها، ومحاسـ.ـبة عناصرها المتورطين بانتـ.ـهاكات ضـ.ـد المحتـ.ـجين، وتعويض ذوي الشـ.ـهداء، ومعالجة الـ.ـجرحى.

وكانت قسد قد اعتـ.ـقلت عشرات الشبان من المدينة وريفها؛ قدرت بعض المصادر عددهم بنحو 200، ما أثار سخـ.ـط الشارع، مطلع الأسبوع الجاري.

زر الذهاب إلى الأعلى