مخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائريالنظام السوري يتجاهل وفاة محمد فارس.. تعازٍ أمريكية- ألمانيةسوريون يشيّعون محمد فارس إلى مثواه الأخير بريف حلبتنظيم “الدولة” يتبنى استهداف عناصر “لواء القدس” في حمصجعجع: 40% من السوريين في لبنان “لاجئون غير شرعيين”فجر الجمعة… قصف إسرائيلي يطال مواقع النظام

كيف علق الائتلاف على دعوة بشار للقمة العربية وماذا طلب من العرب ؟

وكالة ثقة

أصدر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة بياناً تحدث فيه عن المعلومات التي كشفت توجه المملكة العربية السعودية لدعوة بشار الأسد لحضور القمة العربية القادمة التي ستجرى في الرياض يوم التاسع عشر من أيار/مايو ٢٠٢٣.
وتحت عنوان “ندعو أشقاءنا قادة الدول العربية ألا يسمحوا لقاتل مليون سوري أن يدخل الجامعة العربية” قال البيان الصحفي الذي صدر يوم الاثنين، بعد انتقادات حادة طالت مؤسسات المعارضة واتهمتها بالصمت وتجاهل التطورات التي تعصف بالملف السوري، إن “الائتلاف يؤكد أن أسباب طرد النظام المجرم من جامعة الدول العربية وفرض العزلة الدولية عليه لا تزال قائمة”.
وأشار البيان إلى أن هذه الأسباب “مستمرة من خلال الجرائم التي يمارسها على السوريين في المناطق المحررة، الذين لا يهدأ القصف اليومي عليهم، ومستمرة على السوريين في مناطق سيطرة هذا النظام، الذين يعيشون في ظروف الرعب والقمع الأمني، فضلاً عن الفساد وسوء الأوضاع المعيشية؛ كما بات النظام ومنذ سنوات مركز تهديد حقيقي للمنطقة والعالم، من حيث جذبه واحتضانه للميليشيات الإيرانية الإرهابية، ومن حيث تحوله لبؤرة توزيع مخدرات وكبتاغون للعالم كله”.

وأضاف: إن نظام الأسد نظام إبادة استخدم السلاح الكيماوي والبراميل المتفجرة وكل أنواع الأسلحة ضد الأبرياء المدنيين ليردعهم عن مطلبهم المحق في الحرية والكرامة، كما أن الأسباب التي تمت مقاطعته لأجلها ما تزال قائمة ولا يمكن تجاهلها ونسيانها بالتقادم، وخصوصاً أن قصفه وجرائمه لم تتوقف إلى الآن بسبب اتباعه المنهج الإجرامي وعدم حياده عنه بالتعاون مع حلفائه.

وتابع البيان: لا يمكن لهذا النظام الذي اتبع سياسة القتل والتهجير ضد الشعب السوري أن يكون مصدر أمن واستقرار، وإن دعوته للجامعة العربية تصب في مصلحة نظام طهران وليس أبداً في مصلحة العرب، إن دعم الشعب السوري ضد قاتليه ومهجّريه من قبل الأشقاء والأصدقاء في كل العالم هو مسؤولية أخلاقية وإنسانية.

وقال البيان: إن الدول العربية والمجتمع الدولي مطالب بعدم التطبيع مع نظام الأسد، والعمل الجاد على محاسبته وتحقيق الانتقال السياسي المنصوص عليه في القرارات الدولية، ولا يمكن مكافأته بفك العزلة عنه بعد أن ارتكب آلاف الجرائم وعطل كل المساعي السياسية.

ورأى البيان أن الشعب السوري الذي يقدر ويشكر كل الدول الشقيقة والصديقة التي وقفت وتقف الآن إلى جانبه وتدعم مطالبه المحقة وترفض إعادة تأهيل النظام المجرم، يؤكد أنه ثابت على مبادئ الثورة، وسيعمل بالوسائل المتاحة لتحقيق هدفه في بناء سورية الحرة.

زر الذهاب إلى الأعلى