بالصور.. جامعة حلب الحرة تنظم رحلة سياحية لطلاب “قسم التاريخ” في عفرينالخارجية الأمريكية: لا حل عسكري في سورياقصف مكثّف للنظام على أرياف إدلب وحلب وفصائل المعارضة تردّ“لوموند” الفرنسية: سوريا هي المنفذ الوحيد لميليشيا “حزب الله” لتصدير الكبتاغون (ترجمة)حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئةصحيفة “يسرائيل هيوم”: روسيا أطلقت صواريخاً من غواصة في المتوسط على طائرات إسرائيليةما حقيقة دخول رتل أمريكي إلى مدينة إعزاز شمالي حلب؟ارتفاع حصيلة العاصفة الغبارية في ديرالزور إلى 10 وفيات و500 إصابةتحذيرات من إغلاق معبر باب الهوى الحدوديانتحار سيدة في العقد الثاني من عمرها بـ”الرقة”تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياس

لماذا كلّفت إيران ميليشيات “حزب الله” ملف السياحة الدينية في سوريا

لماذا كلّفت إيران ميليشيات “حزب الله” ملف السياحة الدينية في سوريا

وكالة ثقة

منذ بدء الحرب في سوريا عملت إيران إلى تحويل حي “السيدة زينب” في العاصمة السورية “دمشق” عاصمة إدارية شيعية لها.

وعملت إيران منذ بدء الحرب إلى جلب عشرات الآلاف من المليشيات الشيعية من لبنان والعراق وإيران وباكستان وأفغانستان، للسفر إلى سوريا والقتال من أجل ماتصفه “حماية” مقام السيدة زينب.

وبهذه الخطوة، تحول حي ‘السيدة زينب” لأضخم معقل محصن لمليشيات إيران في قلب العاصمة، حيث تقطنه عوائل قادتها العسكريين بينهم ضباط بالحرس الثوري.

وأصبح الحي “قم سوريا” حيث تأسس ما بين عام 1995-2000 ما يزيد عن خمس حوزات علمية، وباتت فيه حاليا أضعاف هذا العدد بعد تدخل إيران عسكريا بالبلاد في عام 2012، لإنقاذ بشار الأسد من السقوط إثر ثورة شعبية كادت تطيح به.

وأنشأت كذلك إيران عدة معسكرات تدريب في المزارع والبساتين المحيطة بحي “السيدة زينب” للعناصر المحلية التي انضمت للمليشيات الإيرانية، لخلق بقعة نفوذ ممتدة إلى مطار دمشق الدولي.

ودأبت إيران على إقامة الطقوس أمام “مقام السيدة زينب” في يوم “عاشوراء” من كل عام، وهو ذكرى استشهاد الإمام الحسين حفيد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، في معركة كربلاء وهو ما يعتبره الشيعة يوم “عزاء وحزن”.

واتخذت طهران من مسألة الدفاع عن “المقامات” حجة لجذب المليشيات الشيعية من كل أصقاع العالم إلى سوريا، إلى أن بلغ تعداد أفراد تلك المليشيات ما بين أجنبية ومحلية نحو مئة ألف، ينتشرون في دمشق وريفها ودير الزور وحلب وحمص وحماة والجنوب السوري.

وتزيد خطوة تكليف طهران لـ”حزب الله” بتأمين قوافل “الحجاج الشيعة”، من توسيع وجوده على الأراضي السورية، إذ لم يكتف بالحضور العسكري بل انتقل إلى تنظيم العمليات اللوجستية والخدمية التي تسهل على إيران تمرير المشاريع التي رسمتها وترسمها في سوريا.

وتدخل “حزب الله” بقوة إلى جانب قوات الأسد في سوريا بأمر مباشر من المرشد الإيراني علي خامنئي منذ عام 2012، مرسلا عناصره لمنع سقوط الأسد ومساعدته على قلب المعادلة العسكرية لصالحه.

ويعتبر محللون للشأن السوري أن ميليشيا حزب الله عندما تقول أنها تحمي قوافل الحجاج الشيعة إلى سوريا فهي فعلياً توجه رسالة ترويجية من الحرس الثوري حصرا قبل دخول موسم الصيف النشط في هذا المجال، لبث دعاية جديدة حول قوة الحماية الأمنية وسهولة زيارات مقامات الشيعة بدمشق وريفها.

كما أن إيران تعمل على استغلال موسم الصيف للبدء بسياحة دينية، والتي نصرف عليها الكثير من أجل تمهيدها والترويج لها، وهي فعلياً تصب في روايتها بأن تدخلها بسوريا لحماية المراقد الشيعية وهي اليوم آمنة للشيعة.

ويؤكد محللون أيضاً أن تكليف حزب الله بهذه المهمة، للتربح اقتصاديا من قبل إيران أكثر، كون الحزب بات معروفا من قبل الشيعة، ما يعطي انطباعا بالأمن والتشجيع على التسجيل في هذه الزيارات التي تعد من صلب عقيدة الشيعة وهي تساوي عندهم زيارة مكة والمدينة”.

يشار إلى أن إيران لديها إستراتيجيتها لتشجيع الشيعة لزيارة سوريا لزيادة عمليات التحشيد والتجنيد في صفوف مليشياتها، وبالتالي هي تريد للسياحة الدينية أن تنشط، وهي ماضية في تأمين الطريق البري بين سوريا والعراق الأقل تكلفة.

زر الذهاب إلى الأعلى