أردوغان: سنُنشئ منطقة آمنة بعمق 30 كم على طول الحدود السوريةإيران تزيد من توغلها في حلب بإنشاء مركز تدريب عسكري (خاص)الإدارة الذاتية تُحدد سعر القمح والشعير في مناطق سيطرتها“ب ي د” يختطف طفلة في حي الشيخ مقصود بـ”حلب”ميليشيا “حزب الله” تنشئ مصنعاً لـ”الكبتاغون” في السويداءبالصور.. اغتيال ضابط إيراني رفيع في طهران شارك بقتل السوريينالجيش الوطني يعتقل كبار تجار المخدرات شمالي حلب (خاص)بالصور.. جامعة حلب الحرة تنظم رحلة سياحية لطلاب “قسم التاريخ” في عفرينالخارجية الأمريكية: لا حل عسكري في سورياقصف مكثّف للنظام على أرياف إدلب وحلب وفصائل المعارضة تردّ“لوموند” الفرنسية: سوريا هي المنفذ الوحيد لميليشيا “حزب الله” لتصدير الكبتاغون (ترجمة)حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئة

لونا الشبل مُجدداً: سندعم روسيا!

لونا الشبل مُجدداً: سندعم روسيا!

وكالة ثقة

قالت “لونا الشبل” والتي تشغل مستشارة بشار الأسد، أمس الأحد 3 أبريل/نيسان، إن دمشق سندعم روسيا في غزوها على أوكرانيا.

وأضافت الشبل في تصريحات نقلتها قناة “BBC” عربي، إن دمشق تعرضت للحصار قبل روسيا وأنهم استطاعوا تأمين احتياجاتهم عبر طرق ملتوية، وفق قولها.

وتابعت قائلةً: “نحن محاصرون قبل أن تحاصر روسيا، ونستطيع أن نحضر كل كفاياتنا أو على الأقل كفاية المواطن الأساسية عبر طرق ملتوية، صعبة نعم لكن نستطيع”.

وفي 28 فبراير/شباط، أكّدت لونا الشبل أن دمشق ستدعم روسيا للتغلب على العقوبات المفروضة عليها من قبل أمريكا والدول الأوربية. 

وقالت “الشبل” في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية قوتها، “سندعم روسيا للتغلب على العقوبات كما فعلت مع سوريا، ولدينا معلومات عن مغادرة مسلحين راديكاليين الشرق الأوسط إلى أوكرانيا وكازاخستان”.

وزعمت الشبل وقتها أن “موسكو لم تلجأ إلى الخيار العسكري ضد أوكرانيا إلا بعد استنفاذ كل الفرص للحلول السياسية وأصبح التهديد المباشر لها خطيراً”.

وأضافت: “ندعم العملية العسكرية الروسية، ومسار العمل العسكري لا يمكن الحديث عنه دون رؤية كل ما سبقه من عمل سياسي ودبلوماسي”.

وتزعم أن “روسيا لم تلجأ لهذه العملية العسكرية إلا بعد أن استنفدت كل الفرص ووصل التهديد والخطر العسكري على روسيا إلى خطر قاتل، حديث الغرب عن العداء مع النازية كذبة كبرى”.

وبحسب مستشارة الأسد، “الغرب سيعاني من الحصار الذي يفرضه على روسيا أكثر من موسكو نفسها”، على حد وصفها.

وكانت أعربت وزارة خارجية النظام عن “إدانتها تجاه حملات التصعيد الأمريكية والغربية تجاه روسيا بشأن قرارها في اتخاذ قرار الحرب على أوكرانيا”.

وقالت الخارجية في بيان نشرته وكالة الأنباء “سانا”، إن “أمريكا والغرب يقفون ضد روسيا، كما أنهم يحاولون من خلالها تحريف الحقائق وتأجيج الأوضاع واستمرار الأزمات في محاولة للحفاظ على هيمنتهم على العالم”.

زر الذهاب إلى الأعلى