ما هو الموقف السعودي الحقيقي من التطبيع مع اﻷسد؟

ما هو الموقف السعودي الحقيقي من التطبيع مع اﻷسد؟

اعتبر نائب وزير خارجية نظام اﻷسد، بشار الجعفري، أن كلمة المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، لا تستحق التعليق من قبل “دولة” بمكانة “سوريا”، مؤكدا عدم وجود مساع للتطبيع حتى اﻵن، حيث كان المعلمي قد شنّ هجوما لاذعا ضد النظام في كلمته منذ نحو أسبوع.

وقال الجعفري لقناة “الميادين” اﻹيرانية إن الرياض “تطبق أجندة غير عربية، والسياسة السعودية ما زالت مرهونة بالأجندة الأمريكية الغربية”.

ونفى وجود أي اتصالات رسمية مع السعودية، رغم إجراء عدة لقاءات أمنية سابقا، واضعا الرياض في إطار “مناهضي سوريا” ومعتبرا أنهم باتوا “أقلية”، حيث تحدث عن “14 سفارة عربية تعمل في دمشق”.

كما اتهم الجعفري قطر ودولا عربية أخرى بعرقلة عودة النظام للجامعة العربية، متحدثا عن “رفض أي شرط مهما كان للمشاركة باجتماعات للجامعة العربية”.

وتسعى دول عربية لمشاركة النظام في القمة المقبلة، بالجزائر، لكن تلك الخطوة ما تزال مفتقرة للإجماع.

وكان المعلمي قد شكك في انتصار اﻷسد، مشيرا إلى جرائمه، واتهم النظام بفتح الأبواب أمام حزب الله “زعيم الإرهاب” و”تنظيمات إرهابية” أخرى، مطالبا بعدم تصديق روايات النظام.

زر الذهاب إلى الأعلى