بالصور.. جامعة حلب الحرة تنظم رحلة سياحية لطلاب “قسم التاريخ” في عفرينالخارجية الأمريكية: لا حل عسكري في سورياقصف مكثّف للنظام على أرياف إدلب وحلب وفصائل المعارضة تردّ“لوموند” الفرنسية: سوريا هي المنفذ الوحيد لميليشيا “حزب الله” لتصدير الكبتاغون (ترجمة)حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئةصحيفة “يسرائيل هيوم”: روسيا أطلقت صواريخاً من غواصة في المتوسط على طائرات إسرائيليةما حقيقة دخول رتل أمريكي إلى مدينة إعزاز شمالي حلب؟ارتفاع حصيلة العاصفة الغبارية في ديرالزور إلى 10 وفيات و500 إصابةتحذيرات من إغلاق معبر باب الهوى الحدوديانتحار سيدة في العقد الثاني من عمرها بـ”الرقة”تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياس

مراسل ثقة يكشف عن شخصيات بارزة لحزب الله مسؤولة عن تصنيع وتجارة المخدرات في حلب

مراسل ثقة يكشف عن شخصيات بارزة لحزب الله مسؤولة عن تصنيع وتجارة المخدرات في حلب

وكالة ثقة – خاص

كشفت مراسل وكالة ثقة عن دور ميليشيا حزب الله اللبناني الموالية لإيران في إنتاج المخدرات في في مدينة حلب، لتمويل أنشطتها التخريبية، كاشفاً عن شخصيات بارزة تابعة لحزب الله ومليشيات إيرانية أخرى تقوم بتصنيع وتجارة المخدرات بريف محافظة حلب (شمال غربي سوريا).

وقال مراسل ثقة بريف حلب، إن ميليشيات حزب الله اللبناني تشرف بشكل كامل على تصنيع المخدرات وترويجها وتسويقها من المنطقة الممتدة من مدينة حلب، وصولاً إلى نهر الفرات إلى الشرق من سوريا.

وأوضح أن عمليات التصنيع والتهريب يُشرف عليها كلاً من المدعو “أبو الوفا الأسدي” وهو عراقي الجنسية، والمدعو الآخر “أحمد الصالح” سوري الجنسية، مؤكداً أنهم يرتبطون بشكل مباشر مع قيادات ميليشيا حزب الله اللبناني.

وأشار إلى أن الضابطين آنفا الذكر يشاركهم عدد من ضباط النظام السوري، وهم الرائد “عبدو سلاتي الطي” والذي يعمل في منطقة “خان الحمر”، والمدعو “أبو أسعد” المسؤول عن مفرزة الأمن العسكري في بلدة الخفسة شرقي حلب، بالإضافة إلى الملازم أول “علي السالم” وهو أحد ضباط مفرزة الأمن العسكري في بلدة دير حافر في الريف الشرقي لمدينة حلب.

وكان كشف تقرير لصحيفة “إندبندنت” أكّد خلاله أنه خلال السنوات الماضية، زادت أنشطة إنتاج حبوب الكبتاجون، وهي من أشهر أنواع المخدرات، في الأراضي السورية فضلاً عن تهريبها في مناطق مختلفة من سوريا.

وأرجعت الصحيفة البريطانية السبب وراء انتشار هذا النوع المخدرات إلى زيادة عدد معامل ومعدات تصنيع الكبتاجون، والتي لا تحتاج إلى أماكن إنتاج متطورة بل تجرى أحياناً داخل المنازل ويتم ترويج حبوب الكبتاجون المصنعة بهذه الطريقة غالباً في السوق المحلية.

ونقلت “إندبندنت” عن مصادر لم تسمها وقتها، قولها إن قيادات بميليشيا حزب الله مسؤولة عن إنتاج كميات كبيرة وعالية الجودة من حبوب الكبتاجون بهدف تصديرها إلى بلدان مجاورة.

وأكّد التقرير حينها أن إنتاج المخدرات وتوزيعها في جميع أنحاء الأراضي السورية يتم بواسطة حزب الله، مشيراً إلى أن هذه الميليشيا تدير عدد من مصانع الأدوية التي توقفت عن العمل بسبب ظروف الحرب، لإنتاج آلاف الأقراص المخدرة.

زر الذهاب إلى الأعلى