مسؤول أمريكي: قواتنا باقية في سوريا وندعم جهود التسوية السياسية

مسؤول أمريكي: قواتنا باقية في سوريا وندعم جهود التسوية السياسية

وكالة ثقة

قال منسق مجلس الأمن القومي الأميركي، بريت ماكغورك ،إن الولايات المتحدة تعتزم البقاء في سوريا، مع وجود قوات في الجزء الشمالي من البلاد لمحاربة فلول تنظيم “داعش”.

ولفت إلى أن واشنطن تدعم استمرار محادثات الأمم المتحدة وجهود اللجنة الدستورية السورية، معتبراً أن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسن، أحرز بعض التقدم في الملف السياسي.

وعلق حول الضربات الإسرائيلية في سوريا، بالقول: “نحن نؤيد بالكامل حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها”.
وأكد ماكغورك، أن الولايات المتحدة تعلمت “الدروس الصعبة” في سوريا، ولكنه رفض الخوض بتفاصيل النتيجة النهائية التي ستدعمها الولايات المتحدة في هذا البلد.
وذكر، إنه لن “ينجذب إلى مناقشة حول النهايات لأن هذا هو الشرق الأوسط، عندما تتحدث عن النهايات، يمكن أن تضع نفسك في ورطة”.
وأضاف: “لقد ألقينا نظرة شاملة على الوضع في سوريا بالتشاور مع أصدقائنا وشركائنا في المنطقة. العنف في الحرب في أدنى مستوياته منذ سنوات.. نريد التأكد من استمرار ذلك وناقشنا ذلك مع الروس. وقد أخبرونا أنهم ملتزمون بوقف إطلاق النار ونحن ملتزمون به”.
وأشار إلى أن “الوضع الإنساني في إحدى أسوأ نقاطه”، موضحاً أنه بالتشاور مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر وغيرها، تبحث الولايات المتحدة طرقاً لتجنب العقوبات التي يمكن أن تؤثر على عمليات تسليم المساعدات الإنسانية.

زر الذهاب إلى الأعلى