مسؤول بالنظام: أزمة الوقود في سوريا هي بسبب تغيّر المناخ!

مسؤول بالنظام: أزمة الوقود في سوريا هي بسبب تغيّر المناخ!

ألقى معاون وزير النفط في حكومة النظام ، عبد الله خطاب ، باللوم في أزمة المازوت والبنزين التي تعاني منها مناطق سيطرة النظام ، على الظروف الخارجية ، معتبرا أنها جزء من أزمة الطاقة العالمية.

وقال خطاب إن “تغيّر المناخ والتوجه نحو استخدام الطاقات النظيفة ، أدى إلى زيادة الطلب على الغاز بشكل كبير ، الأمر الذي نتج عنه ارتفاع أسعار المشتقات النفطية عموماً بشكل كبير”.

وفي الوقت نفسه ادعى خطاب أن لدى الوزارة “خطة لتأمين المشتقات النفطية بكل السبل سواء بالاستيراد أو الإنتاج” وأن هناك استقرارا في خطط التوريد خلال الشهرين الماضيين.

وحاول الوزير طمأنة مؤيدي النظام بالقول: “وضع المشتقات النفطية بخير”.

ويأتي ذلك وسط استياء في أوساط مؤيدي النظام ، وتأكيدات بأن زعماء الميليشيات والضباط يبيعون المشتقات في السوق السوداء بأسعار مرتفعة ، في ظل أزمات على كافة المستويات وفي كل المجالات.

زر الذهاب إلى الأعلى