مسول أمريكي سابق يحسم الجدل حول المطلب التركي بالانسحاب من سوريا

مسـ.ـول أمريكي سابق يحـ.ـسم الجـ.ـدل حول المطلب التركي بالانسـ.ـحاب من سوريا

أكد السفير الأمريكي السابق لدى نظـ ـام اﻷسد، روبرت فورد، أن القـ ـوات الأميركية ستبقى في شرق سوريا لحمـ ـاية قـ ـسد من روسيا وإيران وتركيا والنظـ ـام.

وقال فورد في مقال بصحيفة “الشرق الأوسط”، إن الإدارة الأمريكية وعدت باستمـ.ـرار تقديم المساعدة لقـ ـسد، بدعـ.ـوى “حـ ـربها ضـ ـد تنظـ ـيم داعـ ـش” وإن أحد عنـ ـاصر الحـ ـرب المستمرة في شرق سوريا، تتمثل في المساعدة العسـ ـكرية الأميركية، للدفـ.ـاع عن حقول النفط، رغم أنه “لا يمكن لبضع عشرات من مقـ.ـاتلي التنـ ـظيم الاستيلاء على حقول النفط والسيـ ـطرة عليها لأكثر من يومين”.

وأضاف: “كلما عززت واشنطن إدارة “الحكـ.ـم الذاتي” والقـ ـوات التابعة لها، زادت صعـ.ـوبة التوصل إلى اتفاق بين الإدارة المستقلة وحكـ.ـومة النظـ ـام” وبالتالي فإن “الإدارة الذاتية لن تقدم تنازلات بخصوص الحكـ.ـم الذاتي، كما أن الأميركيين لن يتمكنوا من إجبـ ـار الأسد على تقديم تنازلات، وفي ظل هذا المأزق، ستتطور الإدارة الذاتية لتصبح دويلة صغيرة بحكـ.ـم الأمر الواقع تحت مظلة عسـ ـكرية أميركية”.

ورجّـ.ـح فورد أن يدفـ.ـع الفريق المعاون للرئيس الأمريكي جو بايدن، باتجاه الحـ.ـفاظ على القـ.ـوة الأميركية في سوريا، ما لم يتوصل المبعوث الأميركي للشرق الأوسط بريت ماكغـ.ـورك، إلى صفقة جيدة مع روسيا لحمـ.ـاية “قـ ـسد” و”من الأسهل أمام بايدن والديمـ.ـقراطـ.ـيين تأخير الانسـ.ـحاب من سوريا، وما يرافقه من اتـهـ.ـامـ.ـات بخـ ـيانة حليف أميركي آخر (كما حصل في أفغـ ـانسـ.ـتان)، إلى ما بعد الانتخـ.ـابات الرئاسية عام 2024، وربما لفترة أطول من ذلك”.

يذكر أن قـ ـسد تتخـ ـوّف من الانسـ.ـحاب اﻷمريكي المحـ.ـتمل على غـ.ـرار ما حدث في أفغـ ـانسـ.ـتان.

زر الذهاب إلى الأعلى