مظاهرات غاضبة تجبر المجالس المحلية على خفض أسعار الكهرباء في ريف حلب

مظاهرات غاضبة تجبر المجالس المحلية على خفض أسعار الكهرباء في ريف حلب

خفضت المجالس المحلية في كل من اعزاز، والراعي، وأخترين، ومارع بريفي حلب الشمالي والشرقي هامش ربحها، من الكهرباء التركية، من 8.5% إلى 4%، لدعم الأسعار، عقب احتجاجات في المنطقة.

وخرجت احتجاجات ومظاهرات في مدن ومناطق ريف حلب، خلال الأيام الماضية احتجاجًا على رفع سعر الكهرباء، عقب شركات الكهرباء تحديد السعر بحسب كمية السحب المنزلي أو التجاري. 

وقام المتحتجون بحرق إطارات السيارات في شوارع بعض المدن والبلدات، واقتحم بعض المتظاهرين المجالس المحلية، وشركات الكهرباء، وأقاموا خيام لإحياء مظاهرات مسائية في ساحات شركات الكهرباء.

وخرج متظاهرون في مدينة الباب بريف حلب الشرقي عقب صلاة الجمعة أمس، احتجاجًا على اﻷوضاع المعيشية العامة وسوء الخدمات.

وتجمّع المحتجون أمام دوار “السنتر” وسط المدينة، حيث أبدوا سخطهم من سياسة المجلس المحلي مطالبين بتغييرها.

ومن أهم مطالب الاحتجاجات التراجع عن رفع أسعار الكهرباء والخبز، إضافة إلى محاسبة الفاسدين والكف عن إهمال التعليم وتلبية مطالب المعلمين.

ومن أبرز العبارات التي كتبت على اللافتات: “الفساد أسوأ من الدعارة، ونريد قرارنا ورغيفنا، لماذا الأزمة في الباب وليست في الراعي، والمحرر ليس مزرعة للشركات الاحتكارية” بحسب صور نشرها موقع “عنب بلدي”.

وكانت المدينة قد شهدت خلال الأيام الماضية مظاهرة شعبية رافضة لسياسة المجلس المحلي مطالبة إياه بالضغط على شركة الكهرباء التركية ومنعها من رفع الأسعار.

وشهدت مدينة الباب، خلال اﻷسابيع واﻷشهر اﻷخيرة احتجاجات عديدة، بما فيها احتجاجات المعلمين، والتظاهرات ضد الفساد، والمطالبة بدعم الخبز وتحسين الوضع المعيشي.

Back to top button