برشلونة يواجه مشكلات عقب الخروج من دوري الأبطالالعفو الدولية” توثق انتهاكات بحق محتجزين شمال شرق سورياأمريكا وأوروبا تدرسان فرض المزيد من العقوبات ضد إيرانبغالبية ساحقة.. النواب الأمريكي يقرّ مشروع قانون “الكبتاجون 2”“الإدارة الذاتية” تستقبل أول دفعة لاجئين سوريين مرحلين من العراق40 عامًا مضيفًا للحجاج.. وفاة السوري إسماعيل الزعيمالأوقاف السورية تنهي إجراءات تسجيل الحجاج لموسم 2024أمريكا تتوقع هجومًا إسرائيليًا ضد إيران في سورياخمسة مصابين إثر هجوم بمسيّرة انتحارية لقوات النظام غربي حلبإسرائيل تؤكد أن الهجوم الإيراني لن يمر دون ردالسويد تبدأ محاكمة عميد سابق في “الجيش السوري”وفاة لاجئ سوري من إدلب بعد تعرضه للتعذيب في لبنان (صورة)خاص | تحركات جديدة للحرس الثوري الإيراني في دير الزورقبرص تعلق طلبات اللجوء السورية بعد زيادة في عدد المهاجرينماذا حصل في ليلة “المسيرات الإيرانية” ضد إسرائيل

مظلوم عبدي: تركيا قد تشن عملية عسكرية على مدينة عين العرب في شهر شباط

وكالة ثقة

رجح قائد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” المدعو “مظلوم عبدي”، أمس الاثنين 16 يناير/كانون الثاني، شن تركيا عملية عسكرية ضدهم في مدينة عين العرب – كوباني خلال شهر شباط المقبل.

وقال “عبدي” خلال لقاء صحفي على موقع “المونيتور” أنه يأخد تهديدات تركيا على محمل الجد، وحث أنقرة على “اختيار السلام لا الحرب”. 

وقلل عبدي من حقيقة أنه والعديد من الشخصيات في المناصب القيادية في قسد كانوا في حزب العمال الكردستاني، قائلا إنه “سوري كردي” ومعني بمستقبل سوريا.

وتابع قائلاً “يجب على تركيا ألا تعاقب أكراد سوريا بسبب فشل محادثات السلام مع حزب العمال الكردستاني”.

وكانت كشفت مصادر رسمية تركية، على أن روسيا تقوم بجهود لتلبية مطالب تركيا في شمال سوريا، من أجل تجنب عملية برية قد يشنّها الجيش التركي، ضد الوحدات الكردية في المنطقة.

وأوضحت المصادر مسبقاً التي نشرتها قناة الجزيرة القطرية، أن تركيا اشترطت انسحاب قوات سوريا الديمقراطية -التي تتكون بشكل رئيسي من وحدات حماية الشعب الكردية- من منبج وعين العرب وتل رفعت في ريف حلب.

وأضافت أن أنقرة اشترطت أيضا عودة مؤسسات النظام السوري، بديلا عن “قسد”، بما فيها القوات الأمنية وحرس الحدود.

وذكرت المصادر نفسها، أن تركيا أعطت مهلة زمنية لتلبية شروطها، وإلا فإن البديل سيكون عملية عسكرية، تشمل المناطق المذكورة.

وأطلقت تركيا عملية عسكرية جوية شمال سوريا بعد أسبوع من اتهامها حزب العمال الكردستاني -الذي يتخذ مقرات له في العراق- وفي سوريا، بالوقوف وراء تفجير شارع الاستقلال بإسطنبول، الذي أسفر عن مقتل 6 أشخاص، وإصابة 81 آخرين.

زر الذهاب إلى الأعلى