آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيالطائرات التركية تضرب مواقع “قسد” شمال حلببهدف إرسالهم إلى حدود الجولان والأردن.. دورة عسكرية لـ”حزب الله” في حمص ومراسل ثقة يكشف التفاصيل (خاص)الجيش الوطني يعتزم إنشاء كلية عسكرية شمال سورياالرئاسة التركية تنفي وجود أي اتصال على المستوى السياسي مع نظام الأسدمقتل سوري بحادثة طعن في ألمانياإيران وسياسة اللعب على حافة الهاويةتجاهلوا بأن الأسد هو الراعي الأول له.. الإمارات تقيم مؤتمراً لمكافحة المخدرات ونظام الأسد يشارك!وصول 270 حاج من جرحى الثورة السورية إلى السعودية لأداة فريضة الحجمطالبات بتمديد آلية إيصال المساعدات عبر معبر باب الهوىعاصفة مطرية تتسبب بأضرار مادية وإصابات في مخيمات إدلب وحلبأوتشا: 13.4 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية في جميع أنحاء سوريا“أونروا”: نحتاج إلى 5 ملايين دولار في الأردن لتقديم المساعدة للاجئين الفلسطينيين من سورياميليشيا “حزب الله” اللبناني تُنشى معسكراً جديداً قرب “القريتين” في حمص (خاص)إيران تُنشئ قاعدة عسكرية جديدة في “مورك” بحماة وتزوّدها بأسلحة نوعية (خاص)

مظلوم عبدي يُطالب نظام الأسد بالقيام بواجباته بشأن العملية العسكرية التركية

مظلوم عبدي يُطالب نظام الأسد بالقيام بواجباته بشأن العملية العسكرية التركية

وكالة ثقة

كشف “مظلوم عبدي” وهو القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، اليوم السبت 4 يونيو/حزيران، عن لقاءات مع التحالف الدولي وروسيا ونظام الأسد، لبحث التهديدات التركية حول شن عملية عسكرية جديدة داخل الأراضي السورية.

وبحسب تصريحات لـ”عبدي” نشرتها وكالة “نورث برس”، فإن مواقف الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا ونظام الأسد ضد الهجمات التركية، حتى الآن، وفق قوله.

وأضاف عبدي: “هدفنا هو حل كافة الأزمات والمشاكل عبر الحوار (..) نعمل لحل مشكلة المناطق المحتلة عبر الحوار والطرق السلمية.

وطالب عبدي نظام الأسد بالقيام بواجباته ضد التدخلات التركية، معتبراً أن الهجوم سيقوض كافة الجهود المبذولة من أجل حل الأزمة السورية، وفق وصفه.

وأشار إلى التزام قواته باتفاقية تشرين الأول من عام 2019 معتبرا أن الجانب التركي غير ملتزم، مضيفاً يجب أن تُجبر تركيا على الالتزام بالاتفاقية الموقعة.

يشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال إن بلاده بصدد الانتقال إلى مرحلة جديدة بشأن قرارها إنشاء منطقة آمنة على عمق 30 كيلومترا شمالي سوريا، وتطهير منطقتي تل رفعت ومنبج من الإرهابيين.

والخميس الماضي، أبلغت الحكومة التركية، الولايات المتحدة الأمريكية بأنها مصممة على اتخاذ التدابير اللازمة ضد “التنظيمات الإرهابية” التي تهدد أمنها القومي، وذلك في اتصال هاتفي بين نائب وزير الخارجية التركي السفير سادات أونال، والمندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة السفيرة ليندا توماس-غرينفيلد، وفقا لوكالة الأناضول.

 يشار إلى أن أنقرة شنت 3 عمليات في سوريا منذ عام 2016 ضد “قسد” و “داعش” ساعية منذ سنوات إلى إنشاء “منطقة آمنة” بعرض 30 كيلومتراً على طول حدودها الجنوبية، لتفصل تلك المنطقة العازلة تركيا عن الأراضي التي تقع تحت سيطرة “قسد”.

وأبرمت تركيا اتفاقيات منفصلة مع كل من الولايات المتحدة وروسيا أثناء عملية “نبع السلام” التي أطلقتها في شمال سوريا في 9 تشرين الأول 2019، وبموجب التفاهمات، تعهدت الولايات المتحدة وروسيا بانسحاب “قسد” حتى عمق 30 كيلو متراً من الحدود التركية، إلا أنهما لم تفيا بوعودهما، بحسب التصريحات التركية الأخيرة التي توعدت بشن عملية جديدة ضد “قسد” شمال سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى