معاون مدير في حكومة النظام يهدد أمريكا بمصادرة مواد أدخلتها لسوريا

معاون مدير في حكـ.ـومة النظـ.ـام يهدد أمريكا بمصادرة مواد أدخلتها لسوريا

أصدر مسؤول في نظام اﻷسد بيانا يحتج فيه على إدخال الوكالة الأمريكية للتنـ.ـمية، كمية من حبوب القمح إلى مناطق سيطـ.ـرة ميليـ.ـشيا قـ.ـسد شرقي الفرات، مـهـ.ـددا بمصادرتها.

وقال بيان لمعاون مدير وقاية النبات في وزارة الزراعة السورية المهندس حـ.ـازم الزيـ.ـلع إن “إدخال أي كمية من القمح من الجانب الأمريكي غير شرعي، ويتضمن مخـ.ـاطر من ناحية الصـ.ـنف والنوع”.

وأضاف الزيلع أن ذلك قد ينعكـ.ـس سـ.ـلبا على اقتصاد البلاد وعلى المنطقة، وقد يؤدي لإدخال آفات حجرية مثل “نيماتودا ثاليل القمح” المنتشرة في أمريكا والعديد من الأمـ.ـراض النباتية وخصوصا البكـ.ـتيرية.

وادعى أن الوزارة أُعلمت عن دخول أقماح واردة عن طريق سـ.ـماسـ.ـرة عبر معبر “سيـ.ـمالكا” من شمال العراق، وعن قرب وصول كميات من الأقماح من مصادر أخرى.

ومضى بالقول: “وفق المعايير الدولية والقانون الدولي وقانون الحجر السوري فإن أي شحنة نباتية داخلة إلى البلاد، يجب أن تخضع لقانون الحجر الصحي النباتي الذي يهدف لمنع دخول آفات خاضعة للوائح، كما يجب أن تخضع للتفتيش من قبل الفني المفوض ويجب أن تُؤخذ عينات لفحصها من قبل مراكز الحجر”.

وأردف: “تم تشكيل لجنة في وزارة الزراعة لهذا الخصوص وأكدت على ضرورة الإيعاز لمديريات الزراعة والإعلام الزراعي لتوجيه الإخوة المزارعين لعدم زراعة أي صنف غير معروف المصدر وزراعة بذار من إنتاج مؤسسة إكثار البذار أو من إنتاج المزارع نفسه في العام الماضي إضافة إلى القيام بغربلة البذار ميكانيكيا أو آليا قبل الزراعة للتخلص من البذار المصاب”.

وأشار الزيلع إلى تشكيل لجنة “اقترحت الطلب من الجهات المختصة للإيعاز للجهات الأمنية بمصادرة الكميات التي تدخل بشكل غير شرعي ومنع نقل البذار إلى المناطق الداخلية”.

وكانت الوكالة الأمريكية قد أكدت أنها سترسل نحو ثلاثة آلاف طن من بذار القمح لزراعته في أراضي شمال وشرق سوريا للحد من تدهور الزراعة بالمنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى