مقتـل طفلة بسبب والدها في مخـيّم شمال إدلـب

وكالة ثقة

لقيت طفلة في أحد مخيمات محافظة إدلـب شمال سوريا حتفها بسبب سوء معاملة والدها؛ وسط ظروف قاسية يعيشها النازحون.
وذكر ناشطـون أن الطفلة نهلة العثمان (دون سن السابعة) توفيت أمس الأربعاء بسبب الجوع والتهاب الكبد؛ حيث حبسها أبوها في قفص حديدي وقيّد رجلها بجنزير لكثرة حركتها ونشاطها؛ في مخيّم “فرج الله” على أطراف بلدة “كللي” شمال مدينة إدلـب.
ولم تعرف أسباب ودوافع اﻷب الذي طلّق أمها في وقت سابق وبقيت تعيش معه في الخيمة بعد أن تزوج من امرأة أخرى غير والدتها وهي الطفلة الوحيدة لهما.
ويعاني المخـيم من أوضاع سيئة وضعف في الخدمات واكتظاظ بأعداد النازحين، حيث إن خيامه المهترئة لاتقي قاطنيه برد الشتاء وأمطاره ولا حرّ الصيف، ويلقي النازحون فيه باللوم على المنـظمات اﻹنسانية متهمين إياها بالتقصير.
يشار إلى وقوع حالة مشابهة أواخر شهر شباط الماضي حيث أقدم رجل في مخيم الخنساء القريب من المخيم المذكور بأطراف “كللي” على قتل ابنته المصابة بمرض عصبي بإطلاق النار عليها بشكل مباشر وسط المخيم.

زر الذهاب إلى الأعلى