تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياستركيا تعلن تحييد قيادياً رفيعاً من PKK شرقي حلبحلب.. “قسد” تعتقل عشرات الشبان في منبجنجاة متعاون مع الأمن العسكري التابع للنظام من محاولة اغتيال في درعاميليشيات إيران تُرسل تعزيزات عسكرية إلى تخوم مدينة الباب شرقي حلب (خاص)في سوريا: تراجعت روسيا فسيطرت إيرانأردوغان يرفض قرار واشنطن بشأن إعفاء مناطق شمال شرق سوريا من العقوباتالهجرة التركية: عدد ملفات الجنسية الاستثنائية للأجانب التي أُزيلت تعادل 15 ألف ملفمسؤولة أمريكية: سنسمح بالاستثمار الأجنبي في مناطق شمال شرقي سورياقادمة من ريف حماة.. تعزيزات عسكرية لميليشيات إيران في طريقها إلى إدلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيصحيفة روسية: بوتين سحب قواته العسكرية من عدة نقاط في سورياالاتحاد الأوروبي: سياسة الاتحاد ثابتة تجاه نظام الأسدتأكيداً للتسريبات التي حصلت عليها وكالة ثقة مسبقاً.. ميليشيات إيران تتسلم مواقع روسيا من حمص إلى دمشق

موشرات خطيرة لتلوث سواحل البحار في العالم…وهذه نسبتها

موشرات خطيرة لتلوث سواحل البحار في العالم…وهذه نسبتها

وكالة ثقة

لا تزال 15.5٪ فقط من المناطق الساحلية في العالم “سليمة بيئيا”، وفقا لدراسة جديدة نشرتها صحيفة “الغارديان” وما تبقى حوالي85 % ملوثة.

ويدعو الباحثون المشاركون بالدراسة إلى “اتخاذ تدابير عاجلة لحماية ما تبقى، واستعادة المناطق المتدهورة”.

واستندت الدراسة، التي قادها باحثون بجامعة “كوينزلاند” في أستراليا، على بيانات من الأقمار الاصطناعية، لفحص “مدى تعدي الأنشطة البشرية” على السواحل في جميع أنحاء العالم.

ووجد الباحثون أنه حتى عام 2013، وهو آخر عام توفرت عنه البيانات لهم، لم يبق سوى عدد قليل من السواحل السليمة، حتى أن مناطق نائية مثل منطقة “كيمبرلي” في غرب أستراليا، تأثرت بعمليات الصيد والتعدين.

وتمت الاستعانة بمصادر أخرى لتدعيم الدراسة، التي نشرت أيضا في المجلة العلمية (Conservation Biology)، ومنها دراسات سابقة حول “الأنشطة البشرية في النظم البيئية البرية والبحرية”.

وألمحت الدراسة إلى أن الكثير من المناطق الساحلية التي لم تتضرر بسبب صيد الأسماك أو الزراعة والتنمية الحضرية والتعدين وإنشاء الطرق، كانت غالبا في كندا وروسيا وغرينلاند وتشيلي وأستراليا والولايات المتحدة.

وأشارت إلى أن هناك “عدد قليل جدا من المناطق السليمة، وغالبا مستويات عالية من التدهور” في الدول الجزرية، ومعظم أوروبا، ودول أخرى مثل فيتنام والهند وسنغافورة.

ووفقا للدراسة فإن “المناطق الساحلية التي تحتوي على الأعشاب البحرية والسافانا والشعاب المرجانية، سجل فيها أعلى مستويات من الضغط البشري”.

وقالت بروك ويليامز، المؤلفة الرئيسية للدراسة، وعالمة البيئة في جامعة كوينزلاند، “نظرا لأن معظم سكان العالم يعيشون في المناطق الساحلية، فإن الضغوط على تلك النظم البيئية يمكن أن تتخذ أشكالا عديدة في البر والبحر”.

زر الذهاب إلى الأعلى