بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)

موشرات خطيرة لتلوث سواحل البحار في العالم…وهذه نسبتها

موشرات خطيرة لتلوث سواحل البحار في العالم…وهذه نسبتها

وكالة ثقة

لا تزال 15.5٪ فقط من المناطق الساحلية في العالم “سليمة بيئيا”، وفقا لدراسة جديدة نشرتها صحيفة “الغارديان” وما تبقى حوالي85 % ملوثة.

ويدعو الباحثون المشاركون بالدراسة إلى “اتخاذ تدابير عاجلة لحماية ما تبقى، واستعادة المناطق المتدهورة”.

واستندت الدراسة، التي قادها باحثون بجامعة “كوينزلاند” في أستراليا، على بيانات من الأقمار الاصطناعية، لفحص “مدى تعدي الأنشطة البشرية” على السواحل في جميع أنحاء العالم.

ووجد الباحثون أنه حتى عام 2013، وهو آخر عام توفرت عنه البيانات لهم، لم يبق سوى عدد قليل من السواحل السليمة، حتى أن مناطق نائية مثل منطقة “كيمبرلي” في غرب أستراليا، تأثرت بعمليات الصيد والتعدين.

وتمت الاستعانة بمصادر أخرى لتدعيم الدراسة، التي نشرت أيضا في المجلة العلمية (Conservation Biology)، ومنها دراسات سابقة حول “الأنشطة البشرية في النظم البيئية البرية والبحرية”.

وألمحت الدراسة إلى أن الكثير من المناطق الساحلية التي لم تتضرر بسبب صيد الأسماك أو الزراعة والتنمية الحضرية والتعدين وإنشاء الطرق، كانت غالبا في كندا وروسيا وغرينلاند وتشيلي وأستراليا والولايات المتحدة.

وأشارت إلى أن هناك “عدد قليل جدا من المناطق السليمة، وغالبا مستويات عالية من التدهور” في الدول الجزرية، ومعظم أوروبا، ودول أخرى مثل فيتنام والهند وسنغافورة.

ووفقا للدراسة فإن “المناطق الساحلية التي تحتوي على الأعشاب البحرية والسافانا والشعاب المرجانية، سجل فيها أعلى مستويات من الضغط البشري”.

وقالت بروك ويليامز، المؤلفة الرئيسية للدراسة، وعالمة البيئة في جامعة كوينزلاند، “نظرا لأن معظم سكان العالم يعيشون في المناطق الساحلية، فإن الضغوط على تلك النظم البيئية يمكن أن تتخذ أشكالا عديدة في البر والبحر”.

زر الذهاب إلى الأعلى