موقع موالي للنظام يكشف عن أزمة جديدة مقبلة

موقع موالي للنظـ.ـام يكشف عن أز.مة جديدة مقبلة

كشف موقع تلفزيون “الخبر” الموالي للنظـ.ـام السوري، عن أزمة محـ.ـروقات جديدة مقبلة مع فصل الشتاء، بدأت تتوضح معالمها.

ونقل الموقع عن “الخبير الاقتصادي” عمار يوسف قوله إن المازوت لن يتوفر بعد رفع سعـ.ـره لكنه سيؤدي إلى موجة جديدة من ارتفاع الأسعـ.ـار لمخـ.ـتلف المواد.

وأشار يوسف إلى أن المازوت الصناعي والزراعي والتجاري لن يتوفر، فيما “تكـ.ـبل الحكـ.ـومة المواطن بتعقـ.ـيدات عديدة” ومـ.ـضى بالقول: “أعتقد أن المازوت الصناعي، لن يتوافر بالسعـ.ـر النظامي الجديد بكمـ.ـيات كبيرة، وستعود الحركة إلى السوق السوداء من خلال الطلب بأسعـ.ـار مرتفعة”.

وأوضح أن اللتر كان يباع بسعر 4000 عندما كان السعر الرسمي 650، فيما سيصل إلى أرقام أكبر بعدما أصبح ب1700 ليرة بحال عدم توفيره، و”ليس هنالك إمكانية لإلغاء السوق السوداء، بحسب ما وعد الوزير عمرو سالم من خلال تعليقاته عبر فيسبوك، بأن يسـ.ـهم رفع سعر المازوت الصناعي إلى 1700 ليرة، بانتهـ.ـاء سوق المازوت السوداء”.

وأشار الموقع نقلا عن يوسف إلى أن “مؤسسة الفـ.ـساد، موازية للمؤسسات الحكـ.ـومية، وهي أقـ.ـوى منها ببعض النواحي، والتجربة كفيلة بحـ.ـسـ.ـم فائدة القرار من عـ.ـدمـ.ـه، وستظهر خلال يومين إلى ثلاثة أيام” محذرا من أنه في حال عدم تأمين المادة بشكل انسيابي، فهناك موجة جديدة من الارتفاع بالأسعـ.ـار، وأن التجار في ظـ.ـل هذه الأزمة لن يكتفوا بزيادة أسعـ.ـارهم بمقـ.ـدار ارتفاع المازوت، بل ستزيد بنسبة 50 إلى 60%، كنوع من استغـ.ـلال الأزمة.

وقال “الخبير”: “نحن نمر بمرحلة فشل حكومي كامل، والمعالجات الحكـ.ـومية الحالية تلطـ.ـيفية وفيـ.ـسـ.ـبوكية، وتوفير المادة هو ما سيقضي على السوق السوداء، الدعم مطلوب، لكن لايجب أن نمنن المواطن بهذا الدعـ.ـم، وتجربة الخبز خير دليل على ذلك، حيث تحدد الحكـ.ـومة للمواطن كم خبزة سيأكل، ومن أين سيحصل عليها، ومتى سيشتريها، الحكـ.ـومة ألغت الطوابير، لكنها كبلت المواطن بتلك التعقيدات، وبالانتظار”.

زر الذهاب إلى الأعلى