آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيالطائرات التركية تضرب مواقع “قسد” شمال حلببهدف إرسالهم إلى حدود الجولان والأردن.. دورة عسكرية لـ”حزب الله” في حمص ومراسل ثقة يكشف التفاصيل (خاص)الجيش الوطني يعتزم إنشاء كلية عسكرية شمال سورياالرئاسة التركية تنفي وجود أي اتصال على المستوى السياسي مع نظام الأسدمقتل سوري بحادثة طعن في ألمانياإيران وسياسة اللعب على حافة الهاويةتجاهلوا بأن الأسد هو الراعي الأول له.. الإمارات تقيم مؤتمراً لمكافحة المخدرات ونظام الأسد يشارك!وصول 270 حاج من جرحى الثورة السورية إلى السعودية لأداة فريضة الحجمطالبات بتمديد آلية إيصال المساعدات عبر معبر باب الهوىعاصفة مطرية تتسبب بأضرار مادية وإصابات في مخيمات إدلب وحلبأوتشا: 13.4 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية في جميع أنحاء سوريا“أونروا”: نحتاج إلى 5 ملايين دولار في الأردن لتقديم المساعدة للاجئين الفلسطينيين من سورياميليشيا “حزب الله” اللبناني تُنشى معسكراً جديداً قرب “القريتين” في حمص (خاص)إيران تُنشئ قاعدة عسكرية جديدة في “مورك” بحماة وتزوّدها بأسلحة نوعية (خاص)

ميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)

ميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)

وكالة ثقة – خاص

باشرت ميليشيات “حزب الله” اللبنانية والعراقية، خلال الساعات الماضية، باختبار راجمات صواريخ من تصنيعها في ريف حمص الشرقي وريف حماة، في عملية هي الأولى من نوعها للميليشيات في المنطقة الوسطى من سوريا.

وبحسب مراسل وكالة ثقة في حمص، فإن الصواريخ جاءت من المنطقة الجنوبية لسوريا إلى محيط بلدة القريتين ومدينة تدمر في ريف محافظة حمص، ومن ثم وصلت إلى بادية أثريا في ريف محافظة حماة.

وجرى استقدام الصواريخ ضمن سيارات شحن مغلقة رفع عليها علم قوات النظام، لتجنب استهدافها من قبل الطيران الأمريكي والإسرائيلي على حد سواء.

ويشرف على تدريب العناصر على هذه الصواريخ وفقا لمراسلنا، كلاً من اللبنانيان (زهر الدين العباس، و”مهيار العلي”، وعدد من القيادات الميدانية في محافظة حمص.

وأمّا في محافظة حماة فيشرف على عملية التجريب والتدريب كلاً من “علي العبدالله، والحاج مصطفى” وهم قادة ميدانيون من حزب الله العراقي في حماة.

وأكّد مراسلنا أنه سيتم تدريب مجموعات من العناصر على استخدام هذا النوع من الصواريخ الذي يطلق عليه بين الميليشيات (الوحش)، على خلفية قدرتها التدميرية الكبيرة للبنى التحتية والمباني على حد سواء.

وتهدف عملية التدريب إلى تقوية مجموعات من الميليشيات الإيرانية بشكل عام وحزب الله بشكل خاص على استخدام الترسانة الصاروخية بهدف إرسالهم للوقوف على الجبهات الخلفية وإدارة عمليات القصف في جبهات ريف حلب وريف إدلب.

زر الذهاب إلى الأعلى