نائب فرنسي في البرلمان اﻷوروبي يلتقي اﻷسد ويبحث معه محـ.ـاربة “التـ.ـطرّف”

نائب فرنسي في البرلمان اﻷوروبي يلتقي اﻷسد ويبحث معه محـ.ـاربة “التـ.ـطرّف”

وكالة-ثقة – فريق التحرير

زار تيري مارياني؛ النائب الفرنسي في البرلمان الأوروبي، وعضو حزب “التجمع الوطني” اليـ.ـميني الفرنسي المتـ.ـطرف، العاصمة السورية دمشق، برفقة وفد، أمس السبت، والتقى هناك مع بشار الأسد، الذي تحدّث عن مكافـ.ـحته لـ”التطـ.ـرّف”.

وتعتبر هذه الزيارة الثانية منو نوعها لأعضاء الحزب خلال عامين، حيث التقى ممثلون عن “التجمع الوطني” وعلى رأسهم تيري مارياني، بالأسد في 29 من آب عام 2019.

وقال مارياني في تغريدة نشرها عقب اللقاء إن رئيس النظـ.ـام بشار اﻷسد مستعد “لتفعيل العلاقات مع فرنسا” فيما قال اﻷخير – وفقا لوكالة سانا – إن “السوريين تعلموا كيف يوجدون أفكارًا وحلولًا جديدة يستطيعون من خلالها التغلب على الصعوبات، رغم العقـ.ـوبات والحـ.ـصار الجائر على سوريا”.

واعتبر أن “أهمية زيارة الوفود البرلمانية تكمن في أنها تأتي لترى الأمور كما هي ولتربط بين التصريحات السيـ.ـاسية والواقع” مضيفا: “من الضروري أن يكون هناك حوار على المستوى البرلماني الفكري والثقافي من أجل تحليل وفهم التطورات والتبدلات التي تحدث في المنطقة والعالم”.

واعتبر أن “التطـ.ـرف” يتغلغل في الكثير من المجتمعات ومنها الأوروبية، بسبب اللاجـ.ـئين، ونتيجة “لفشل الحكومات في وضع سياسات صحيحة لتحقيق اندماج المهـ.ـاجرين إلى أوروبا مع احتفاظهم بهويتهم الأصلية”.

ونوّهت وكالة “فرانس برس” التي نشرت الخبر بأن الحزب الفرنسي الذي استضافه الأسد يشتهر بالعنصـ.ـرية والتطـ.ـرف، ويحمل علمه الشعلة المستوحاة من الحـ.ـزب الفـ.ـاشي الجديد الإيطالي.

يذكر أن الأسد التقى أيضًا في وقت سابق بنائبين في البرلمان الأوروبي هما نيكولاس باي وفيرجيني جورون.

زر الذهاب إلى الأعلى