نجل الشيخ الكردي “الخزنوي” يكشف فظاعات من التعـ.ـذيب قام بها ماهر اﻷسد ضد والده

وكالة ثقة

أكد الشيخ “مرشد الخزنوي” أن ماهر اﻷسد هو المسؤول عن اعتـ.ـقال والده الشيخ “معشوق الخزنوي” وتعذيـ.ـبه حتى الموت، والتمثيل بجـ.ـثته، لمجرّد انتقاده للنظام في أحداث القامشلي منذ 16 عاماً.

وقال “الخزنوي” في تصريح لقناة كردية إنه استلم في ذلك الحين جثـ.ـة والده وهي مقطعة إلى ثلاثة أجزاء، وعليها آثار تعـ.ـذيب وحشي حيث تم إحراق يديه ونتف لحيته وحاجبيه بشكل كامل.

وأكد أن ماهر الأسد أشرف بشكل مباشر على عملية الاعتـ.ـقال والتعـ.ـذيب، التي جرت في 2005 بسبب انحياز الشيخ إلى أهله في القامشلي شمال شرقي البلاد، ورفضه لفظاعات وتجاوزات أجهزة اﻷمن بحق الكرد في المنطقة، ووقف حرمانهم من الجنسية السورية.

وكانت أجهزة اﻷمن قد اختـ.ـطفت الشيخ من مكان إقامته بدمشق، بعد أحداث “انتفاضة القامشلي” التي اندلعت عقب صدام كبير بين جمهوري فريقي كرة قدم شملت المناطق ذات الأكثرية الكردية، قابلها النظام بالحديد والنار.

يذكر أن الخزنوي يتّبع الطريقة “الخزنوية” الصوفية التي أسسها والده، وهي متفرّعة عن “النقشبندية” وحاصل على درجة الماجستير في الدراسات الإسلامية.

زر الذهاب إلى الأعلى