هام.. تجار حلب يضـ.ـربـ.ـون عن العمل بعد حمـ.ـلات الجمـ.ـارك و”المكتب السـ.ـري”

هام.. تجار حلب يضـ.ـربـ.ـون عن العمل بعد حمـ.ـلات الجمـ.ـارك و”المكتب السـ.ـري”

وكالة-ثقة – فريق التحرير

ينفّـ.ـذ التـ.ـجار وأصـ.ـحاب المحال التجارية في مدينة حلب، إضـ.ـرابا عن العمل، وسط تكـ.ـتيم إعلامي شـ.ـديد من قبل نظام اﻷسد، الذي يرفـ.ـض الاستـ.ـجابة إلى مطـ.ـالبهم، رغـ.ـم دخول الاحتـ.ـجاج يومه الثالث.

ويشـ.ـن عنـ.ـاصر الجمـ.ـارك والمكتب السـ.ـري حمـ.ـلات مستـ.ـمرة على المحال وما تبـ.ـقى من معامل لتحـ.ـصيل مبـ.ـالغ من أصحـ.ـابها، في كل من حلب ودمشق.

وتمـ.ـت مؤخـ.ـرا مداهـ.ـمة عدد كبير من المحال والشـ.ـركات وتكـ.ـليف أصحـ.ـابها بمبـ.ـالغ كبيرة، أو دفـ.ـع إتاوات لعـنـ.ـاصر المكـ.ـتب.

وكشـ.ـف موقع “الليـ.ـرة اليوم” المـ.ـوالي للنظام أنّ جـ.ـزءا من أسواق حلب شـ.ـهد إضـ.ـرابا مفتـ.ـوحا لليوم الثالث على التـ.ـوالي بسـ.ـبب “الضـ.ـغط المسـ.ـتمر عليـ.ـهم والذي دفعـ.ـهم للإغـ.ـلاق، خاصةً أن الضـ.ـرائب التي فُـ.ـرضـ.ـت مؤخـ.ـرا كانت كبيرة، وتجـ.ـاوزت طاقـ.ـتهم”.

وأشـ.ـار المـ.ـصدر إلى غيـ.ـاب أي استجـ.ـابة حتى اليوم، مؤكـ.ـدا أن معـ.ـاملا وورشـ.ـا توقـ.ـفت عن العمل منذ سنوات، حيث “يفـ.ـضّل أصحـ.ـابها إغـ.ـلاق عملـ.ـهم ومـ.ـلازمة منازلهم، لأن العمل أصبح يـ.ـؤدي إلى خسـ.ـائر مالية في ظـ.ـل عـ.ـدم إمكانية تعـ.ـويض رأس مال العمل”.

وأكـ.ـد المـ.ـوقع أن النظـ.ـام أجـ.ـبر الصناعي والتـ.ـاجر “جميل بركات”، على دفـ.ـع مبـ.ـلغ 650 مليون ليرة سورية للمكتب السـ.ـري التابع لمديرية الجمـ.ـارك مقـ.ـابل التغـ.ـاضي عن أعماله التجارية، فيما تشـ.ـهد أسواق مدينة حلب شـ.ـللا شـ.ـبه كـ.ـامل.

وكان مجلس محافظة حلب قد وضع خـ.ـطة لتكـ.ـليف لجان بمتابعة قـ.ـضية الضـ.ـرائب، ومنحـ.ـهم مهـ.ـلة للتسـ.ـديد ستـ.ـكون حتى نهـ.ـاية أيلول الجـ.ـاري، حيث تمّ تبلـ.ـيغ غـ.ـرفة صناعة وتجارة حلب لإخـ.ـطار التجـ.ـار والصـ.ـناعـ.ـيين بقـ.ـانون الغـ.ـرامـ.ـات الجديد.

وسـ.ـيتم سـ.ـجن كل من امـ.ـتنع عن التسـ.ـديد للنظام الذي يحـ.ـاول رفـ.ـد خـ.ـزينـ.ـته بشـ.ـتى الوسائل الممـ.ـكنة.

زر الذهاب إلى الأعلى