النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)

‏هروبا من القصف الروسي لأوكرانيا… طفل سوري يصل سلوفاكيا بعدما قطع مسافة 1500 كم

‏هروبا من القصف الروسي لأوكرانيا… طفل سوري يصل سلوفاكيا بعدما قطع مسافة 1500 كم

وكالة ثقة

وصل طفل سوري صغير من أوكرانيا إلى سلوفاكيا وحيدا، يحمل معه كيس بلاستيك وقد أخفى جواز سفره وورقة في معطفه، ودون على كفه رقم هاتف.
وبحسب قناة الحرة الأمريكية، فأن أسرة الطفل السوري حسن الخلف البالغ من العمر 11 عاما، أجبرت على تركه يفر وحده من مدينة زابوروجي في جنوب شرق أوكرانيا باتجاه الحدود السلوفاكية في رحلة بلغت 1500 كيلو مترا واستغرقت أربعة أيام.

وأضافت القناة، أن السلطات السلوفاكية فوجئت عندما استقبلت على الحدود مع أوكرانيا الطفل حسن وهو يحمل فقط كيسا بلاستيكيا وجواز سفر دون أي مرافق ، في حين وصفه ضباط الشرطة بأنه “بطل” ولم يذرف الدموع عند الوصول بعد نهاية مسيرته الشاقة.
وحسب التقرير الأمريكي فقد فوجئت السلطات السلوفاكية، عندما استقبلت على الحدود مع أوكرانيا، حسن وهو يحمل فقط كيساً بلاستيكياً وجواز سفر، دون أي مرافق، ووصفه ضباط الشرطة بأنه “بطل”، مؤكدين أنه “لم يذرف الدموع” عند الوصول بعد نهاية مسيرته الشاقة.

من جانبها، قالت الشرطة السلوفاكية على صفحتها على فيسبوك: إنه “بفضل الرقم الموجود على يده وقطعة من الورق في جواز سفره، تمكنوا من الاتصال بأحبائه الذين جاءوا من أجله فيما بعد، وانتهت القصة بشكل جيد”.

ويتزامن هروب الأوكرانيين وحتى العرب من كييف وما حولها من مدن يشتد فيها القتال، مع تواصل تشديد الإجراءات اللازمة في العاصمة كييف لمواجهة القوات الروسية، بالتزامن مع استمرار العملية العسكرية الروسية ضد أوكرانيا لليوم الـ11 على التوالي .

زر الذهاب إلى الأعلى