هل تزايدت بالفعل مشاعر العداء للمهاجرين في الشارع التركي؟

هل تزايدت بالفعل مشاعر العـ.ـداء للمهـ.ـاجرين في الشارع التركي؟

وكالة-ثقة – فريق التحرير

كشف تقـ.ـرير وكالة “أسوشيتد برس” عن تزايد قلـ ـق السوريين واللاجـ ـئين بشكل عام في تركيا، من تنامي المشاعر المعـ ـادية للمهـ ـاجرين، مدفـ.ـوعة بالمشـ ـاكل الاقتـ ـصادية، وأبرزها تراجـ.ـع سعـ ـر صـ ـرف اللـ ـيرة أمام الد.ولار.

ولفت التقـ.ـرير إلى أن تركيا استقبلت في البداية اللاجـ ـئين الفـ.ـارين من الحـ ـرب في سوريا بأذرع مفتوحة، حين كان الوضـ.ـع يبدو أنه سيكون مؤقتا.

لكن المواقـ.ـف – يضيف التقـ.ـرير — ازدادت صـ.ـلابة بالتدريج مع تضـ.ـخم عدد الوافدين الجـ.ـدد خـ.ـلال العقـ.ـد الماضي، بالتـ.ـزامن مع ارتفـ ـاع معـ.ـدلات البطالة والارتفـ ـاع الهـ.ـائل في أسـ ـعار المواد الغذائية والسـ.ـكن.

ولفت التقـ.ـرير إلى أن العـ.ـديد من الأتراك حولوا إحبـ ـاطهم ذاك تجـ.ـاه ما يقرب من خمسة ملايين مقيم أجـ ـنبي في البلاد، منهم 3.7 مليون سوري.

وقال الباحث الأمـ ـني الد.ولي الزائـ.ـر بجامعة بيلكـ.ـنت في أنقـ.ـرة، ومستـ ـشار مسـ.ـؤولي حـ ـزب “الجيد” المعـ ـارض سـ.ـليم سازاك، إن التحول يعود إلى أن الجميع اعتقـ.ـدوا في البداية أن هجـ ـرة السوريين ستكون مؤقتة، لكن الأتراك أدركوا في الآونة الأخـ.ـيرة فقط أن “هؤلاء الناس لن يعـ.ـودوا”.

وأضاف أن السوريين أصـ.ـبحوا في نـ.ـظر قـ.ـطاع واسـ.ـع من اﻷتراك “جيـ.ـراناً ومنـ.ـافسين اقتـ.ـصاديين وزملاء مع هذه المجموعة من السـ.ـكان الأجـ.ـانب”.

واعتبر التقـ.ـرير أن الهـ ـجرة ستـ.ـكون موضوعاً رئيسياً بالحمـ ـلة الانتخـ ـابية، حيث أنه وعلى الرغـ.ـم من أن الانتخـ ـابات العامة المقـ.ـبلة في تركيا ما ز.الت على بعد عامين، إلا أن أحـ ـزاب المعـ ـارضة الرئيسية في تركيا قد تعـ.ـهدت منذ اﻵن بالعمل على عـ.ـودة اللاجـ ـئين السوريين.

كما نقلت الوكالة عن سوريين في إسطنبول وأنقـ.ـرة تأكيـ.ـدهم أنهم تعـ ـرضوا لاعتـ ـداءات عنصـ ـرية، ولم يجدوا تعـ.ـاطفاً من الشـ.ـرطة، حيث قالت لاجـ.ـئة سورية تعـ.ـرضت مؤخـ.ـراً لاعـ ـتداء عنـ ـصري برفقة ابنها (10 سنوات) في إسطنبول: “أفـ.ـكر في مستقبل أطفالي، أحاول دعـ.ـمهم بأي طريقة ممكنة، لكن لديهم الكثير من المشـ ـكلات النفـ.ـسية الآن، ولا أعرف كيف أسـ.ـاعدهم في التغـ.ـلب عليها، ليس لدي القـ.ـوة بعد الآن، أنا متـ.ـعبة جداً”.

يذكر أن الحكـ.ـومة ماتز.ال ترفـ ـض دعـ.ـوات المعـ ـارضة في إعادة السوريين والتواصل مع نظـ ـام اﻷسد، إلا أنها اتخـ.ـذت المزيد من إجـ.ـراءات التشـ ـديد تجـ.ـاه اللاجـ ـئين السوريين.

زر الذهاب إلى الأعلى