هل سترسل تركيا سوريين إلى أفغـ.ـانسـ.ـتان؟

هل سترسل تركيا سوريين إلى أفغـ.ـانسـ.ـتان؟

وكالة-ثقة – فريق التحرير

كشف تقرير صحفي عن اتفاق محتمل بموجب عرض تركي لطـ.ـالبان يتضمن إدارة مطار كابول قرب العاصمة الأفـ.ـغانية، وتأمينه من قبل شركة أمـ.ـنية خاصة.

ونقلت جريدة “القدس العربي” عن مصادر تركية وأفغـ.ـانية، أن المبـ.ـاحثات جارية على قدم وساق بين دبلوماسيين أتراك ومسؤولين من حـ.ـركة طالـ.ـبان لبحث العرض التركي بإدارة مطـ.ـار كابول خلال المرحلة المقبلة.

ومن المتوقع أن تشهد هذه المبـ.ـاحثات تسارعاً كبيراً خلال الأيام القادمة لا سيما مع انسحاب كافة القـ.ـوات اﻷجنبية من أفغـ.ـانستان بشكل كامل ودخول طـ.ـالبان وسيـ.ـطرة مقـ.ـاتليها بشكل كامل على المطار.

ورغم سيـ.ـطرة عناصر طـ.ـالبان على كامل المـ.ـطار بشقيه المدني والعسـ.ـكري، فإن التقديرات تشير إلى أن الحـ.ـركة لا تمتلك أي مقومات فنية لتشغيل المطار الذي توقف عن العمل بشكل كامل وهو ما يعني دخول أفغانستان في عزلة كبيرة، وهو مشهد لا تريد طـ.ـالبان أن يطول قبل أن يستأنف المطار عمله لتعزيز رؤية الحركة وتأكيد انفتاحها على تقديم نموذج مختلف للحكم، وفقا للمصدر.

ومن أبرز التحديات في هذا الإطار تشغيل المطار الذي يعتبر معياراً حاسماً لبقاء العديد من البعثات الدبلوماسية والاتصال بالعالم الخارجي وتجنب الحكم المنعزل.

ويكتسب مطار كابل أهميته بشكل عام من كونه المطار الأساسي لأفغانسـ.ـتان البلد الذي لا يتمتع بأي طرق بحرية أو برية جيدة تصله بالعالم الخارجي ويمتد على مساحة جغرافية واسعة وتضاريس جبلية تمنع تطوير الطرق البرية وضعف إمكانيات وشبه انعدام بالبنية التحتية، وبالتالي فإن المطار يعتبر وسيلة الاتصال الأساسية لأفغانستان مع العالم الخارجي ومحط انتقال البعثات الدبلوماسية ووصول المساعدات الإنسانية وغيرها.

وبالدرجة الأولى، وفقا للمصدر دائما، تأتي المساعي التركية لإدارة مطار كابـ.ـول في إطار التنافس الدولي بين اللاعبين الجدد الراغبين بلعب دور في أفغانسـ.ـتان خلال المرحلة المقبلة، وبينما ترغب روسيا والصين في لعب دور اقتصادي استراتيجي، ترى أنقرة أنها الأحق بلعب دور سياسي واقتصادي أيضاً يعود عليها بمنافع استراتيجية تخدم رؤيتها لتعزيز دورها على الصعيد الإقليمي والدولي ولا سيما فيما يتعلق بخططها لتعزيز نفوذها في وسط آسيا ومحيطها.

ويعتبر ملف تأمين المطار هو المعضلة الأكبر في المباحثات المتواصلة بين تركيا وممثلي طالـ.ـبان، حيث أجبرت الحركة القـ.ـوات التركية على مغادرة كابل كونها كانت منضوية تحت إطار قـ.ـوات الناتو، وبينما عرضت طـ.ـالبان على تركيا تشغيل المطار فنياً يتكفل مقاتلوها بحماية المطار، وتصر أنقرة على حاجتها لحماية طواقمها بقـ.ـوات تركية، فيما يجري الحديث عن مقترحات وسطية تتعلق بتوفير قـ.ـوات حماية تركية تحت بند “شركة أمـ.ـنية خاصة” يمكن أن تساعد الجانبين في التوصل إلى اتفاق قريب.

وكانت الشركات اﻷمـ.ـنية التركية قد أرسلت سوريين بموجب عقود إلى ليبيا وأذربيجان، فيما تحدّثت مؤخرا تقارير عن احتمال إرسال سوريين إلى أفغانستان.

ونفى قـ.ـائد هـ.ـيئة تحـ.ـرير الشام أبو محمد الجـ.ـولاني في مقابلة مع صحيفة “إندبندنت التركية” إرسال أي مقـ.ـاتلين سوريين إلى هناك.

زر الذهاب إلى الأعلى