“هيومن رايتس” تتهم لبنان بحرمان اﻷطفال السوريين من التعليم

“هيومن رايتس” تتهم لبنان بحرمان اﻷطفال السوريين من التعليم

اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” في بيان ، الحكومة اللبنانية بمنع وصول الأطفال السوريين اللاجئين إلى التعليم ، داعية وزارة التربية اللبنانية لإنهاء تلك السياسة.

وطالبت المنظمة وزارة التربية بتمديد الموعد النهائي للتسجيل في المدارس للأطفال السوريين ، وهو اليوم 4 من كانون الأول الحالي ، حيث حرمت سياسة الوزارة آلاف الأطفال السوريين اللاجئين من الذهاب إلى المدرسة ، لشروطها التعجيزية.

وطلبت وزارة التربية سجلات تعليمية مصدّقة وإقامة قانونية في لبنان ، ووثائق رسمية أخرى لا يستطيع العديد من السوريين الحصول عليها ، ما يعني أن الكثير من الأطفال السوريين قد لا يتمكّنون من التسجيل.

وقال المدير المساعد لحقوق الطفل في :هيومن رايتس ووتش” بيل فان إسفلد: “لا يوجد عذر لسياسات تمنع الأطفال السوريين من الذهاب إلى المدرسة وتتركهم بلا مكان يلجؤون إليه من أجل مستقبل أفضل”.

وفي كل عام تنتظر المنظمات الإنسانية التوجيه الرسمي للوزارة ، قبل أن تتمكن من الوصول إلى المجتمعات السورية ودعمها لتسجيل أطفالها ، كما يتعيّن على معظم الأطفال السوريين الانتظار للتسجيل حتى تنشر الوزارة قائمة بالمدارس التي ستدير فصول الدوام الثاني للسوريين.

كما تشترط وزارة التربية على الأطفال السوريين الحصول على إقامة قانونية للالتحاق بالمدارس الثانوية ، وإجراء امتحانات التعليم الإعدادي الوطنية بعد تسع سنوات من التعليم الابتدائي وامتحان البكالوريا في نهاية المرحلة الثانوية ، فيما يشكّل السوريون الحاصلون على إقامة قانونية في لبنان 16% من مجموع  اللاجئين السوريين الكلي ويجب على معظم السوريين في لبنان القيام بإجراءات مرهقة للحصول على الإقامة ، بما في ذلك دفع 200 دولار أمريكي كرسم سنوي.

زر الذهاب إلى الأعلى