واشنطن تدين التصعيد من قبل نظام الأسد وروسيا على إدلب

واشنطن تدين التصعيد من قبل نظام الأسد وروسيا على إدلب

وكالة ثقة

دانت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الأربعاء، الهجمات التي شنتها قوات نظام الأسد وروسيا على مرافق حيوية في إدلب شمال غرب سوريا.

وأعربت وزارة الخارجية الأميركية عن إدانتها “للهجمات التي تدمر البنية التحتية المدنية الحيوية في سوريا، بما في ذلك محطة مياه بالقرب من إدلب تخدم مئات الآلاف من السوريين”.

ودعت الخارجية، عبر تويتر، إلى “وقف فوري للتصعيد من قبل النظام السوري وروسيا واحترام وقف إطلاق النار في سوريا”.

وشهدت الأيام الخمسة الأخيرة “قصفاً جوياً نفذته مقاتلات روسية أقلعت من قاعدة حميميم في محافظة اللاذقية، طال 3 منشآت حيوية وخدمية ومخيما للنازحين ومناطق متفرقة أخرى من محافظة إدلب شمال غرب سوريا”.

وأسفرت الغارات عن مقتل “6 مدنيين بينهم سيدة و3 أطفال، بالإضافة إلى خروج محطة مياه عن الخدمة بعد استهدافها بشكل مباشر في محيط مدينة إدلب ونفوق آلاف الطيور نتيجة للضربات التي طالت منشآت خاصة لتربية الدواجن بهدف التجارة”.

وبوقت سابق أصدرت وزارة الخارجية الفرنسية، بيانا حول اﻷوضاع في إدلب، والتصعيد الروسي الذي تتعرض له المحافظة، والغارات التي أصابت مدنيين خلال اﻷيام الماضية، داعية إلى وقفها حالًا.

زر الذهاب إلى الأعلى