بالصور.. جامعة حلب الحرة تنظم رحلة سياحية لطلاب “قسم التاريخ” في عفرينالخارجية الأمريكية: لا حل عسكري في سورياقصف مكثّف للنظام على أرياف إدلب وحلب وفصائل المعارضة تردّ“لوموند” الفرنسية: سوريا هي المنفذ الوحيد لميليشيا “حزب الله” لتصدير الكبتاغون (ترجمة)حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئةصحيفة “يسرائيل هيوم”: روسيا أطلقت صواريخاً من غواصة في المتوسط على طائرات إسرائيليةما حقيقة دخول رتل أمريكي إلى مدينة إعزاز شمالي حلب؟ارتفاع حصيلة العاصفة الغبارية في ديرالزور إلى 10 وفيات و500 إصابةتحذيرات من إغلاق معبر باب الهوى الحدوديانتحار سيدة في العقد الثاني من عمرها بـ”الرقة”تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياس

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على كبرى شركات التكنولوجيا الروسية

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على كبرى شركات التكنولوجيا الروسية

وكالة ثقة

أعلنت الولايات المتحدة، اليوم الخميس، فرض عقوبات جديدة على روسيا، تستهدف قطاع التكنولوجيا، بما في ذلك أكبر شركة لتصنيع أشباه الموصلات في روسيا، بهدف منع موسكو من الالتفاف على عقوبات سابقة.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إنها تستهدف “21 كيانا و13 فردا في حملتها على شبكات الالتفاف على العقوبات (المفروضة) على الكرملين وشركات التكنولوجيا التي تؤدي دورا حاسما في آلة الحرب الروسية”.

وكانت الحكومة الأميركية حذرت بعض الشركات الأميركية، بشكل خاص، في اليوم التالي لغزو روسيا لأوكرانيا من أن موسكو يمكن أن تتلاعب بالبرمجيات التي صممتها شركة الأمن السيبراني الروسية كاسبرسكي لإحداث ضرر، وفقًا لمسؤول أميركي كبير وشخصين مطلعين على الأمر، تحدثوا لوكالة رويترز للأنباء.

وقال الرئيس جو بايدن الأسبوع الماضي إن العقوبات المفروضة على روسيا بسبب هجومها في 24 شباط على أوكرانيا قد تؤدي إلى رد فعل عنيف، بما في ذلك الاضطرابات الإلكترونية.

وقال مسؤول أميركي كبير عن برنامج كاسبرسكي: “لقد تغيرت حسابات المخاطر مع الصراع في أوكرانيا”.

ويقع المقر الرئيسي لشركة كاسبرسكي، أحد أشهر صانعي برامج مكافحة الفيروسات في مجال الأمن السيبراني، في موسكو، وقد أسسها ضابط المخابرات الروسي السابق يوجين كاسبرسكي.

وذكرت كاسبرسكي ستكون “أكثر ضررا” لسمعة كاسبرسكي “دون إعطاء الشركة الفرصة للرد مباشرة على مثل هذه المخاوف” وأنها “ليست مناسبة أو عادلة”.

زر الذهاب إلى الأعلى