تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياستركيا تعلن تحييد قيادياً رفيعاً من PKK شرقي حلبحلب.. “قسد” تعتقل عشرات الشبان في منبجنجاة متعاون مع الأمن العسكري التابع للنظام من محاولة اغتيال في درعاميليشيات إيران تُرسل تعزيزات عسكرية إلى تخوم مدينة الباب شرقي حلب (خاص)في سوريا: تراجعت روسيا فسيطرت إيرانأردوغان يرفض قرار واشنطن بشأن إعفاء مناطق شمال شرق سوريا من العقوباتالهجرة التركية: عدد ملفات الجنسية الاستثنائية للأجانب التي أُزيلت تعادل 15 ألف ملفمسؤولة أمريكية: سنسمح بالاستثمار الأجنبي في مناطق شمال شرقي سورياقادمة من ريف حماة.. تعزيزات عسكرية لميليشيات إيران في طريقها إلى إدلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيصحيفة روسية: بوتين سحب قواته العسكرية من عدة نقاط في سورياالاتحاد الأوروبي: سياسة الاتحاد ثابتة تجاه نظام الأسدتأكيداً للتسريبات التي حصلت عليها وكالة ثقة مسبقاً.. ميليشيات إيران تتسلم مواقع روسيا من حمص إلى دمشق

والي “عينتاب” برفقة والي “كيليس” يزوران مدينة الراعي شمالي حلب

والي “عينتاب” برفقة والي “كيليس” يزوران مدينة الراعي شمالي حلب

وكالة ثقة

أكّدت ولاية “غازي عينتاب” التركية في بيان لها، وصول والي عينتاب “داوود غول” برفقة “سوي ترك” وهو والي كيليس، خلال الساعات الماضية، إلى مدينة الراعي السورية بريف حلب الشمالي.

وأرفق البيان صوراً تكشف زيارة الواليين إلى المدينة الصناعية في مدينة “الراعي” وتفقدهما للمنشآت الصناعية المقامة في المنطقة.

ولفت بيان الولاية إلى أن الحكومة التركية ستؤمن للمدينة الصناعية طاقة كهربائية بسعر منخفض، مع تأمين الدعم اللوجستي، وتسهيل عبور ونقل وتصدير البضائع.

وسبق أن أكّد “حسين عيسى” وهو رئيس غرفة تجارة وصناعة مدينة الراعي، بدء بعض المستثمرين بالإنشاء داخل المدينة، بالتزامن مع استمرار أعمال البنية التحتية من قبل إدارة المدينة الصناعية.

وذكر مسبقاً أن أهداف المدينة تتمثل بتأمين أرضية للمستثمرين، وتخفيض نسبة البطالة، وبناء مركز للتدريب المهني ضمن المدينة لتعليم الشباب للحرف الموجودة، ما يعني رفع النمو الاقتصادي في المنطقة.

يذكر أنه في الثامن من شباط/فبراير عام 2018، أعلن المجلس المحلي لمدينة الباب عن وضع حجر الأساس لمشروع المدينة الصناعية الأولى بريف حلب الشمالي والشرقي، بحضور شخصيات تركية وفعاليات مدنية، وتم وصفها بأكبر تجمع صناعي في منطقة درع الفرات بمساحة 561 ألف متر مربع.

زر الذهاب إلى الأعلى