جواً.. وصول وفد إيراني من دمشق إلى مطار حماة لعقد اجتماع طارئ (خاص)النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)

والي “عينتاب” برفقة والي “كيليس” يزوران مدينة الراعي شمالي حلب

والي “عينتاب” برفقة والي “كيليس” يزوران مدينة الراعي شمالي حلب

وكالة ثقة

أكّدت ولاية “غازي عينتاب” التركية في بيان لها، وصول والي عينتاب “داوود غول” برفقة “سوي ترك” وهو والي كيليس، خلال الساعات الماضية، إلى مدينة الراعي السورية بريف حلب الشمالي.

وأرفق البيان صوراً تكشف زيارة الواليين إلى المدينة الصناعية في مدينة “الراعي” وتفقدهما للمنشآت الصناعية المقامة في المنطقة.

ولفت بيان الولاية إلى أن الحكومة التركية ستؤمن للمدينة الصناعية طاقة كهربائية بسعر منخفض، مع تأمين الدعم اللوجستي، وتسهيل عبور ونقل وتصدير البضائع.

وسبق أن أكّد “حسين عيسى” وهو رئيس غرفة تجارة وصناعة مدينة الراعي، بدء بعض المستثمرين بالإنشاء داخل المدينة، بالتزامن مع استمرار أعمال البنية التحتية من قبل إدارة المدينة الصناعية.

وذكر مسبقاً أن أهداف المدينة تتمثل بتأمين أرضية للمستثمرين، وتخفيض نسبة البطالة، وبناء مركز للتدريب المهني ضمن المدينة لتعليم الشباب للحرف الموجودة، ما يعني رفع النمو الاقتصادي في المنطقة.

يذكر أنه في الثامن من شباط/فبراير عام 2018، أعلن المجلس المحلي لمدينة الباب عن وضع حجر الأساس لمشروع المدينة الصناعية الأولى بريف حلب الشمالي والشرقي، بحضور شخصيات تركية وفعاليات مدنية، وتم وصفها بأكبر تجمع صناعي في منطقة درع الفرات بمساحة 561 ألف متر مربع.

زر الذهاب إلى الأعلى