“قسد” تُعلق عملياتها العسكرية مع التحالف الدوليإيران تلتهم التعليم في سوريا | خالد المحمدردود أفعال غاضبة لقادة الجيش الوطني السوري رفضاً لـ”المصالحة” (صور)مظاهرات غاضبة في إدلب وحلب والرقة والحسكة رفضاً للمصالحةالجيش الوطني السوري يردّ على “أوغلو”: المصالحة مع الأسد خيانةانتهاكات إيران في سورية: كسياسة ممنهجةلحماية معامل “فوسفات خنيفس”.. مليشيات إيران تعزّز مواقعها بريف حمص (خاص)معركة مؤجلة … بين استغلال الحاجات الأمنية لتركيا ….. وإضاعة فرص اقتصادية على المعارضةدريد الأسد يُحذر من سيناريو هو الأسوء على سوريامليشيات إيران تستولى على محاصيل القمح شرقي حماة (خاص)تحركات لمليشيات إيران وحزب الله في حماة.. ومراسل ثقة يكشف تفاصيلها (خاص)إيران على طاولة التشريحروسيا تعتزم بناء محطة نووية في تركيا بكلفة 20 مليار دولارالنظام يكثّف قصفه الصاروخي على أرياف حلب وإدلب وحماةبإشراف روسي.. مناورات عسكرية مشتركة بين “قسد” و”النظام” في حلب (فيديو)

وزير في حكومة الأسد: كارثة غذائية في طريقها إلى سوريا!

وزير في حكومة الأسد: كارثة غذائية في طريقها إلى سوريا!

وكالة ثقة

أعلن حسان قطنا وهو وزير الزراعة في حكومة النظام، أن السوريين قادمون على كارثة غذائية جديدة.

وقال قطنا في تصريحٍ له على وسيلة إعلامٍ روسية مساء أمس الأحد 10 يوليو/تموز، أن سوريا لم تنتج سوى مليون و700 ألف طن، أي أقل من نصف حاجة البلاد، ما ينذر بكارثة تهدد بانهيار الأمن الغذائي.

وبحسب قطنا فقد كان المخطط هذا العام أن يكون إنتاج سوريا كوحدة إنتاجية كاملة 3.2 مليون طن، لكنه بلغ كوحدة إنتاجية متكاملة بما فيها شمال الفرات والمناطق الأخرى مليونا و700 ألف طن.

واعتبر أن البلاد تحتاج إلى الرقم الذي كان من المقرر إنتاجه، غير أن “الظروف المناخية الاستثنائية أدت إلى ضياع الجهود وتضرر محصول القمح”.

كما برر قطنا بأن هذا التراجع سببه، التغيرات المناخية التي أدت إلى الكارثة، والتي تشمل “انخفاض الهطولات المطرية أو شدتها التي تؤدي إلى انجرافات وأضرار وعدم التوزع الصحيح لكميات الأمطار والجفاف لفترات طويلة، والتي ينتج عنها موت النبات وانخفاض الكميات المخزنة في السدود وخسارة المساحات القابلة للزراعة في موسم الصيف”.

زر الذهاب إلى الأعلى