تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

وفاة شابة إثر تعرضها لـ”سحر نجـس” في ريف دمشق

وكالة ثقة

توفيت فتاة في العشرين من عمرها، في بلدة كفربطنا بالغوطة الشرقية بريف دمشق، إثر حادثة ضجت بها وسائل التواصل الإجتماعي، سببها تعرضها لـ”سحر نجس”، من قبل والدة زوجها (حماتها).

وفي تفاصيل الحادثة التي رواها أحد أقرباء الضحية ويدعى (ن ، ع) لموقع “أثر برس” قال “بدأت القصة بزواج فتاة عشرينية، منذ 4 أشهر بشاب دون رضا والدته على زواجه منها، لأنها (مطلقة) ولديها طفلة عمرها 5 سنوات، وبعد مضي شهر واحد على الزواج، ساءت حالة (ن ، ع) الصحية وتم عرضها على أطباء كثر، أكدوا جميعهم أنها سليمة صحياً، لينتهي المطاف بأحد الأطباء باقتراح عرضها على شيخ لعل أن سبب تردي وضعها الصحي ليس المرض، كما بينت التقارير الطبية والتحاليل والفحوصات”.

وأوضح أن الأهالي أخذوا بنصيحة الطبيب وعرضوا الفتاة على شيخ، فقال لهم: إنها مسحورة من قبل حماتها، وبعد عدة جلسات مع الشيخ بالتزامن مع ترك الفتاة منزلها وابتعادها عن زوجها، شفيت تماماً، إلا أنها وبعد شفائها عادت لزوجها”.

وبحسب رواية الأهل، أنه عقب عودتها لمنزل حماتها التي أعدت لها وجبة غداء، وبعد تناولها مباشرة تغير لون بشرة الضحية للأزرق، وخرجت من المنزل عائدة لمنزل أهلها وأخبرتهم بذلك، وتم عرضها مجدداً على الشيخ وأخبرهم أنها تعرضت لسحر نجس لا يمكن فكه، وبدأت تظهر عليها آثار التعب من نحافة ووهن وتغير بلون البشرة.

ويؤكد اهل (ن ، ع) أنه عند عرضها على الشيخ مرة ثانية وخلال الجلسات، أخبرهم قبل وفاتها بيومين أنه استطاع إخراج واحد من الجن من جسدها، والثاني سيخرج باليوم التالي الساعة الرابعة عصراً، ليتفاجأ الأهالي أن الفتاة في هذه الساعة، بدأت تصدر أصوات كالعواء وأصوات الماعز، حتى فارقت الحياة في منزلها.

وبحكم تأكيد الأهل أن الفحوصات الطبية أثبتت أن الفتاة سليمة صحياً، تواصل “أثر” مع الطبيب المسؤول عن حالة الفتاة، والذي بين أن الفتاة تم تحويلها لمشفى القطيفة لأن حالتها الصحية سيئة.

وتعليقاً على الحادثة، قالت رئيسة الرابطة السورية لطب الأسرة “سمر المؤذن”، إن بعض المرضى يلجؤون للعلاج بالسحر بسبب الجهل، أو تأثير أحد الأشخاص عليهم، مؤكدة أن الطب والعلم بشكل عام ينفي وجود مثل هذا العلاج، وهو أحد أنواع الشعوذة.

زر الذهاب إلى الأعلى