أول تعليق من الإدارة الأمريكية الجديدة حول ملف إدلب والدور التركي

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية في تصريح جديد اليوم الثلاثاء عن دعمها للموقف التركي في محافظة إدلب شمال غربي سوريا واضعة الجهود التركية في إطار حماية المدنيين.
ويمثل الموقف الحالي تكرارا لموقف إدارة دوتالد ترامب السابقة على صعيد التصريحات السياسية إلا أنه الأول من نوعه بالنسبة لإدارة بايدن الجديدة.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية “نيد برايس بريس” في تعليقه على ذكرى مقتل 33 جندي تركي في إدلب العام الماضي: إن الجنود الأتراك “فقدوا حياتهم، أثناء حمايتهم للأبرياء من المدنيين السوريين في إدلب من وحشية هجمات نظام الأسد وداعميه من روسيا وإيران”.
وأضاف المتحدث الأمريكي بالقول: “وإذ نحيي ذكراهم نعرب عن وقوفنا إلى جانب حليفتنا في حلف شمال الأطلسي تركيا”.
وكانت واشنطن قد أحجمت العام الماضي عن دعم تركيا عسكريا في إدلب واكتفت بالتصريحات المعبرة عن التأييد لموقفها وأدى فقدان القوات البرية التركية للغطاء الجوي في إدلب إلى مقتل العشرات في قصف روسي على تجمع لها في جبل الزاوية جنوب إدلب.
وقد أعقب تلك الحادثة مباحثات مكثفة بين أنقرة وموسكو أفضت لاتفاق جديد يقر بالأمر الواقع مع توقف تمدد ميليشيات روسيا ونظام الأسد على الأرض.
وبات جبل الزاوية اليوم معقلا عدد كبير من القوات التركية المزودة بمختلف الأسلحة الثقيلة.

زر الذهاب إلى الأعلى