بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)

الأمم المتحدة: قدمنا مساعدات ل١٥٠ الف نازح من حلب

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء، أنها قدمت مساعدات إنسانية منقذة للحياة إلى ما يقرب من 150 ألف من نازحي مدينة حلب، شمالي سوريا، وتعمل على زيادة قدرة استجابتها الإنسانية في المدينة.

وصرح المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك: “تواصل الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني جهودها على الصعيدين الوطني والدولي من أجل زيادة قدرة استجابتنا الإنسانية في حلب لضمان أن يحصل سكانها على المساعدة التي يحتاجون إليها”، وذلك خلال مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك

وأوضح دوغريك أن “الأمم المتحدة قدمت مع الشركاء في المجال الإنساني مساعدات منقذة للحياة إلى أكثر من 150 ألف شخص من الذين نزحوا من أو عادوا إلى الجزء الشرقي من حلب” سواء من هم في المدينة أو من نزحوا إلى محافظة إدلب القريبة، دون تفاصيل عن ماهية المساعدات.

يشار إلى أن عمليات إجلاء المدنيين وانسحاب الثوار من الأحياء الشرقية لمدينة حلب شمال سوريا انتهت بتاريخ 22 كانون أول ديسمبر2016، التي كانت تحاصرها قوات الأسد وميليشيات موالية للقوات، ومع خروج المحاصرين، باتت كامل الأحياء الشرقية لحلب خاضعة لسيطرة قوات الأسد والميليشيات.

وعبر دوغريك عن قلق الأمم المتحدة من الوضع في منطقة وادي بردى المحاصرة، حيث قال: “لا تزال الأمم المتحدة قلقة للغاية بشأن الوضع في منطقة وادي بردى، بريف دمشق الغربي وما حولها، بما في ذلك تهجير نحو 15 ألف شخص شخص من المنطقة، فضلا عن انقطاع المياه في دمشق منذ 22 ديسمبر /كانون الأول الماضي”.

وتشهد منطقة وادي بردى المحاصرة من قبل قوات الأسد وميليشيا حزب الله اللبنانية معارك عنيفة متواصلة منذ ٣ أسابيع رغم اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل له في 30 ديسمبر/ كانون أول الماضي بضمانة من قبل تركيا وروسيا، وأدت المعارك تلك إلى مقتل عشرات المدنيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى