حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئةصحيفة “يسرائيل هيوم”: روسيا أطلقت صواريخاً من غواصة في المتوسط على طائرات إسرائيليةما حقيقة دخول رتل أمريكي إلى مدينة إعزاز شمالي حلب؟ارتفاع حصيلة العاصفة الغبارية في ديرالزور إلى 10 وفيات و500 إصابةتحذيرات من إغلاق معبر باب الهوى الحدوديانتحار سيدة في العقد الثاني من عمرها بـ”الرقة”تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياستركيا تعلن تحييد قيادياً رفيعاً من PKK شرقي حلبحلب.. “قسد” تعتقل عشرات الشبان في منبجنجاة متعاون مع الأمن العسكري التابع للنظام من محاولة اغتيال في درعاميليشيات إيران تُرسل تعزيزات عسكرية إلى تخوم مدينة الباب شرقي حلب (خاص)

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على خمس سيدات من أقارب رأس النظام بشار الأسد

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على خمس سيدات من أقارب رأس النظام بشار الأسد

وكالة ثقة

فرض مجلس الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، إجراءات تقييدية على خمسة أفراد من عائلة مخلوف مرتبطين برأس النظام السوري بشار الأسد، ولهم علاقات مُهمة في النظام، ليُضافوا إلى قائمة الأشخاص والكيانات الخاضعة لعقوبات الاتحاد الأوروبي بخصوص سورية.

وشملت العقوبات كلاً من “هلا طريف الماغوط، وهي أرملة محمد مخلوف، وغاده أديب مهنا، وهي أيضاً أرملة محمد مخلوف، وشهلاء وكندة وساره، بنات محمد مخلوف”.

والجدير ذكره أن محمد مخلوف، خال رئيس النظام السوري بشار الأسد، كان موظفاً في شركة طيران، قبل أن يصاهر عائلة الأسد ويتحول بعدها إلى مدير في شركة التبغ، ومديراً للمصرف العقاري، ليؤسس بعدها إمبراطورية للنفط خاصة به، كما أنه هو والد رجل الأعمال السوري رامي مخلوف الذي كان من أبرز رجال الأعمال في سورية.

وتوفي محمد مخلوف في الـ 12 من أيلول/ سبتمبر عام 2020 بعد إصابته بفيروس كورونا، في مستشفى الأسد الجامعي بالعاصمة السورية دمشق.

وقال المجلس في بيانٍ له، اليوم الإثنين، “كان السيد مخلوف – الذي فرض الاتحاد الأوروبي عليه العقوبات في أب/ أغسطس عام 2011 – رجل أعمال مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بعائلة الأسد وله علاقات مهمة مع النظام السوري”، مضيفاً أن وفاته تتيح “استخدام الأصول التي ورثها أفراد عائلته لدعم أنشطة النظام السوري، وستتدفق مباشرة إلى سيطرة النظام، مما قد يسهم في قمع النظام العنيف للسكان المدنيين”.

وأشار المجلس إلى أنه “مع قرار اليوم، أصبحت قائمة الأشخاص والكيانات الخاضعين للعقوبات في ضوء الوضع في سورية تشمل الآن 292 شخصاً، مستهدفين بتجميد الأصول وحظر السفر، و 70 كيانًا خاضعًا لتجميد الأصول. بالإضافة إلى ذلك، يُحظر على الأشخاص والكيانات في الاتحاد الأوروبي إتاحة الأموال للأفراد والكيانات المدرجة في القائمة”.

وشدد بيان المجلس على أن “الاتحاد الأوروبي لا يزال ملتزماً بإيجاد حل سياسي دائم وموثوق للصراع في سورية على أساس قرار مجلس الأمن رقم 2254 وبيان جنيف لعام 2012”.

زر الذهاب إلى الأعلى