الاستخبـارات اﻷمريـكية تتحدث عن مصير الوضع في إدلب خلال اﻷشهر القادمة

وكالة ثقة

توقّعت لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأمريكي، ثبات الوضع الحالي بإدلب في الفترة القادمة واستمرار حالة الانسداد في الوضع الميداني بسوريا.
وقال التقرير السنوي للجنة إنه يرجح بقاء خطوط الاشتباك ثابتة على وضعها الراهن خلال الأشهر الستة القادمة، في محافظة إدلب وعموم أنحاء البلاد.
ووفقاً للتقرير فإن روسيـا ونظـام اﻷسـد يصطدمان بالانتشار العسكري للقوات التركية حيث أن أي هجوم واسع على الشمال السوري سيؤدي إلى الاشتباك المباشر معها، كما أن النظام لن يستطيع تنفيذ الهجـوم دون دعم سياسـي وعسـكري واضح من روسيا التي ترتبط بتفاهمات مع تركيا.
ووفقاً لوسائل إعلام أمريكية فإن التقرير يستند على معلومات مقدمة من جميع وكالات الأمن في البلاد، بما في ذلك الاستخبارات المركزية “CIA”، ومكتب التحقيقات الفيدرالي “FPI”.
ورأت اللجنة الاستخـباراتية أن النظـام السوري والفصـائل العسكـرية المقاومة له وصلوا إلى طريق مسدود وغير مستقر لكن فصـائل المعـارضة باتت تسعى إلى الدفاع عن مناطق سيطرتها.
وكان الروس واﻹيرانيـون ونظـام اﻷسـد قد شنوا في ربيع العام الماضي هجومـاً واسعاً على الشمال السوري أدى إلى نزوح الملايين من المدنيين وخسارة مناطق استراتيجيـية واسعة.

زر الذهاب إلى الأعلى