تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

الجيش الحر يستعيد السيطرة على نقاط في البادية ويدمر الطائرة الثانية خلال يومين

أعلنت فصائل من الجيش السوري الحر، الأربعاء، مقتل عدد من عناصر ميليشيات إيران، وتدمير طائرة وعدد من الآليات العسكرية، خلال مواجهات في البادية، جنوبي شرقي سوريا، إلى جانب استعادة السيطرة على عدة نقاط في ريف السويداء الشرقي، وذلك ضمن معركة “الأرض لنا”.

وأكد “جيش أسود الشرقية” في بيان مشترك مع “قوات أحمد العبدو” أنهم شنوا هجوماً على مواقع قوات الأسد والميليشيات المساندة لها في محور سد الزلف ومركز الزلف في ريف السويداء الشرقي.

وأشار البيان المشترك إلى أن الثوار استعادوا السيطرة على عدة نقاط في منطقة الزلف، بعد مواجهات عنيفة أسفرت عن مقتل وجرح عدد من عناصر ميليشيات إيران، إضافةً إلى تدمير دبابة وعربة زيل عسكرية محملة بذخائر.

وبموازاة ذلك، أعلن “جيش أسود الشرقية” عن تدمير طائرة حربية لقوات الأسد، بعد استهدافها بصاروخ كونكورس، وذلك أثناء محاولتها الإقلاع من مطار الضمير العسكري شمال شرق دمشق.

يشار هنا، أن هذه الطائرة الثانية التي يُسقطها جيش أسود الشرقية خلال يومين في البادية السورية.

وتأتي هذه التطورات، في الوقت الذي أكد فيه التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أنه استهدف رتلاً لميليشيات إيران في البادية السورية؛ قرب منطقة التنف الواقعة في المثلث الحدودي بين سوريا والأردن والعراق.

هذا وأستأنفت فصائل الجيش السوري الحر، الثلاثاء، معركة “الأرض لنا”، عبر استهداف مواقع وتمركزات ميليشيات إيران عند حاجزي ظاظا والسبع بيار ومحاور الشحمة ومفرق جليغم، الواقعة على أوتوستراد “دمشق – بغداد”، كما استهدف محطة سانا الحرارية بريف دمشق الشرقي، الأمر الذي أدى إلى مقتل وجرح العشرات من عناصر الميليشيات الشيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى