اليونان تضبط أطناناً من الحشيش مصدرها “لبنان” بمساعدة أمريكية وسعودية

وكالة ثقة
أعلنت السلطات اليونانية أنها تمكنت من ضبط أكثر من أربعة أطنان من مادة الحشيش الممنوعة كانت تستهدف سلوفاكيا قادمة من لبنان.
وذكرت سلطات البلاد أن الشحنة كانت مخبأة بين آلات صنع الكب كيك الصناعية في حاوية شحن بميناء “بيرايوس” وتم ضبطها بعد ورود معلومات من إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية.
وذكر المصدر أن الحاوية التي ضمت الممنوعات كانت تنقل ثلاث آلات صناعية عن طريق البحر في بيرايوس، في 14 من الشهر الجاري وكان من المقرر نقلها بالسكك الحديدية في 20 من نيسان إلى براتيسلافا، عاصمة سلوفاكيا، عبر مقدونيا الشمالية وصربيا والمجر.
وبعد ورود المعلومات الأمريكية داهمت السلطات اليونانية الحاوية في 16 نيسان، لتعثر على نحو 4.3 طن من الحشيش المعالج في حجرة مخفية مبنية في خزان معدني بين الآلات وقدرت القيمة السوقية للمخدرات بحوالي 33 مليون يورو.
وأكدت السلطات اليونانية أنها تلقت مساعدة في القضية أيضا من وكالة مكافحة المخدرات في المملكة العربية السعودية وذلك بعد أيام فقط من إحباط الرياض محاولة من حزب الله لتهريب 5.3 مليون حبة كبتاغون مخبأة في شحنة للفاكهة قادمة من لبنان.

جنوب سوريا منطلق لحزب الله يستهدف أمن الخليج عبر المخدراتقض

باتت منطقة الجنوب السوري الحدودية مع الأردن منطقة ساخنة بسبب كثافة القوات الأردنية فيها وكثرة محاولات ميليشيا حزب الله إدخال الحبوب المخدرة والحشيش من خلالها.
وتستهدف تلك الشحنات العبور نحو أراضي المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي بعد تجاوزها الأردن لذا تعتبر حدودها مع سوريا خط الدفاع الأول لتلك الدول أمام مخدرات حزب الله.
وقد أصدرت المملكة العربية السعودية مؤخرا قرارا بمنع دخول أو حتى مرور الفواكه والخضراوات اللبنانية، أو السماح لها بالعبور ضمن أراضيها، اعتبارا من يوم غد الأحد.
ويقوم حزب الله على شبكة واسعة ممتدة حول العالم بهدف تمويل أنشطته العسكرية في كل من سوريا ولبنان واليمن والعراق والخليج العربي حيث ينشط في مجالي تهريب والمخدرات وغسيل الأموال إضافة إلى تجارة الأعضاء البشرية.

ضلوع عملاء من نظام الأسد في القضية

أكد رئيس تجمع مزارعي وفلاحي البقاع في لبنان إبراهيم ترشيشي، في حديث لموقع إخباري لبناني أن هناك تجارا سوريين يقومون باستئجار مبردات تعود لشركات نقل لبنانية مهمتها نقل بضائع متنوعة تحمل شحنات “قد تكون ملغومة بالممنوعات”.
وأضاف ترشيشي أن هذه الشحنات تخرج من لبنان، ولكنها تعود لصالح “جهات غير لبنانية” وأن “الحمولة تُلغم دون علم أصحاب الشركات” على حد قوله.
وتوجد العشرات من المعابر غير الشرعية بين لبنان وسوريا يقوم حزب الله ونظام الأسد باستغلالها لتجارة المواد الممنوعة والالتفاف على العقوبات الغربية المفروضة على الأخير.

زر الذهاب إلى الأعلى