بالفيديو .. مشهد مريب ظهر في الصين ثم الأردن. وخبراء يكشفون السببمواقف دولية من العملية العسكرية التركية شمال سوريا وأنقرة ترد على الانتقاداتلن تصدق ماذا حدث .. لبؤة شجاعة تدافع عن شبلها أمام مجموعة كلاب بريةبطريقة أغرب من الخيال .. مهاجرون يصلون إلى إسبانياهي التاسعة “عبر الخطوط” .. دخول قافلة مساعدات أممية إلى الشمال السوريبالفيديو .. “رجل المترو” يخطف الأضواء من ميسي ورونالدو في مونديال قطر.. ما القصة؟مؤشرات جديدة على قرب العملية العسكرية التركية شمال سوريا و”قسد” توجه نداءات عاجلةماسك يصعد اللهجة ويهدد بالحرب .. مالذي يحدث بين آبل و تويتر ؟صدمة كبيرة لمستخدمي واتساب وماسنجر بعد قرارات جديدة من مارك زوكربيرجالرعب يجتاح الأمريكيين ومسؤولون يؤكدون على ضرورة الاستعداد لأسوأ سيناريو ولإجلاء سكاني محتملقرار مثير للفيفا بشأن هدف منتخب المغرب في مرمى بلجيكاقريباً الأرض مع ظاهرة فلكية خطيرة تهدد الحياةملاكم مكسيكي: سأمزق وجه ميسي قريباً لهذا السببالتحركات الإيرانية في سوريا خلال تشرين الثاني (تقرير)يقدر بمليارات الدولارات .. دولة عربية تعثر من خلال الصدفة على كنز من الذهب

تجارة الكبتاغون “تزدهر” في سوريا.. ما علاقة حزب الله والأسد؟.. تفاصيل جديدة تُكشف

تجارة الكبتاغون “تزدهر” في سوريا.. ما علاقة حزب الله والأسد؟.. تفاصيل جديدة تُكشف

وكالة ثقة

كشف تقرير جديد صادر عن معهد “نيو لاينز” للأبحاث والذي يتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقراً له، أمس الثلاثاء 5 أبريل/نيسان، عن تورط ميليشيات حزب الله اللبناني في توسعهم في تجارة الحبوب المخدرة وعلى رأسها “الكبتاغون” في الشرق الأوسط خلال عام 2021.

وأكّد التقرير تورط ميليشيات حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران، وأفراد من عائلة بشار الأسد وكبار أركانه في تصنيع الحبوب المخدرة “الكبتاغون” وتهريبه.

وأوضح التقرير أن سوريا كانت تعد المصدر الأبرز لتلك المادة منذ ما قبل اندلاع الحرب عام 2011، إلا أن الحرب جعل تصنيعها أكثر رواجاً واستخداماً وتصديراً، حتى باتت قيمة صادرات الكبتاغون تفوق بأشواط الصادرات الشرعية، ما جعل سوريا تصنّف على أنها “دولة مخدرات”.

وأشار التقرير إلى أن العقوبات الدولية المفروضة على النظام السوري خلال سنوات الماضية جعلت حكومته “تستخدم هذه التجارة كوسيلة للبقاء سياسياً واقتصادياً”.

وسبق أن نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، في 5 من كانون الأول/ديسمبر 2021 الفائت، تحقيقاً أثبتت من خلاله أن ميليشيا “الفرقة الرابعة” التابعة لنظام الأسد ويقيادة ماهر الأسد، الأخ الأصغر لبشار الأسد، هي المسؤولة عن تصنيع مادة “الكبتاجون” وتصديرها، فضلا عن تزعّم التجارة بها من قبل رجال أعمال تربطهم علاقات وثيقة بالنظام، وجماعة حزب الله وأعضاء آخرين من عائلة الأسد.

يذكر إن دراسة صادرة عن مركز (COAR) للتحليل والأبحاث (كوار)، في نهاية نيسان 2021، أن سوريا صارت مركزا عالميا لإنتاج الكبتاجون المخدر، وأنها أصبحت أكثر تصنيعا وتطورا تقنيا في تصنيع المخدرات من أي وقت مضى.

وفي عام 2020، بلغت قيمة صادرات سوريا من (الكبتاجون) فقط، أكثر من 3.46 مليار دولار أمريكي، بحسب دراسة مركز (COAR).

زر الذهاب إلى الأعلى