بالصور.. جامعة حلب الحرة تنظم رحلة سياحية لطلاب “قسم التاريخ” في عفرينالخارجية الأمريكية: لا حل عسكري في سورياقصف مكثّف للنظام على أرياف إدلب وحلب وفصائل المعارضة تردّ“لوموند” الفرنسية: سوريا هي المنفذ الوحيد لميليشيا “حزب الله” لتصدير الكبتاغون (ترجمة)حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئةصحيفة “يسرائيل هيوم”: روسيا أطلقت صواريخاً من غواصة في المتوسط على طائرات إسرائيليةما حقيقة دخول رتل أمريكي إلى مدينة إعزاز شمالي حلب؟ارتفاع حصيلة العاصفة الغبارية في ديرالزور إلى 10 وفيات و500 إصابةتحذيرات من إغلاق معبر باب الهوى الحدوديانتحار سيدة في العقد الثاني من عمرها بـ”الرقة”تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياس

تقرير يكشف عن اجتماع لتركيا مع نظام اﻷسد

تقرير يكشف عن اجتماع لتركيا مع نظام اﻷسد

أعلنت صحيفة الوطن الموالية لنظام اﻷسد عن قرب عقد اجتماع يجري التحضير له منذ أشهر، بين كل من تركيا والحكومة العراقية والنظام، لبحث ملف نهر الفرات.

ونقلت الصحيفة عن وزير الموارد المائية العراقي، مهدي رشيد الحمداني، أمس اﻷحد، أنه يتم التحضير لعقد “اجتماع سوري عراقي تركي في بغداد على المستوى الوزاري”، لبحث ملف المياه، في العاصمة العراقية بغداد.

واعتبر الحمداني أن مشاركة النظام السوري في المفاوضات ضرورية، خاصة فيما يتعلق بحصص سوريا والعراق في مياه نهر الفرات.

وأضاف: “الجانب التركي دائماً يشير إلى أنه لا يمكن الجلوس إلى المفاوضات أو التوصل لتفاهمات بخصوص المياه بغياب الجانب السوري” معتبراً أن “ملف المياه مع تركيا ليس معطلاً”.

كما أشار الوزير العراقي إلى وجود “بوادر تحسن وانفراج في هذا الملف مع الجانب التركي” مضيفا بالقول: “لاحظنا في العراق وجود بوادر إيجابية لتطوير العلاقة وتحسينها، وبالتأكيد مشاركة الجانب السوري في المفاوضات الخاصة بتقاسم مياه الفرات سيكون لها طابع إيجابي أكثر، وستعطي له قوة، ولا سيما عندما لا يكون العراق وحده في مفاوضاته مع تركيا”.

يذكر أن منطقة شمال شرقي سوريا وشمالي العراق، تعاني من حالة جفاف غير مسبوقة وسط اتهامات من قبل نظام اﻷسد والعراق لتركيا بأخذ حصة أكبر من مخصصاتها، فيما يقول متابعون إن اﻷحوال الجوية هي السبب اﻷساسي.

زر الذهاب إلى الأعلى