ثـ.ـوار “القريتين” في حمص يطلقون تحذيراً بشأن “انتخابات” اﻷسـ.ـد

وكالة ثقة

جدّد أبناء مدينة “القريتين” في ريف حمص الجنوبي الشرقي التزامهم بالثـ.ـورة ضد نظام اﻷسـ.ـد في الذكرى الحادية عشر لانطلاق المظاهرة اﻷولى بالمدينة.

وقال ناشطون في بيان اليوم السبت: “بعد مرور عقد من الزمن تجدد المدينة بأبنائها الالتزام بالاستمرار والوفاء لعهد قطعه أبناؤها وقسم شهد الله عليه لم يحنثوا به ولن يحنثوا” مشيرين إلى أن نظام الاسـ.ـد “قتل المئات من الأبرياء ودمر حارات بأكملها وهدم بيوتا فوق رؤوس أهلها وقصـ.ـف الجوامع والكنائس ودمر البنية التحتية وهجر أكثر من خمسين ألف نسمة بحـ.ـرب طائفية عبثية وقصـ.ـف عشوائي لم يستثن الأبرياء ولم يرحم الأطفال والعجائز والنساء”.

وأضاف البيان أنهم يرفضون أن “يتكلم منتفع رخيص باسم هؤلاء جميعا من مخيمات لجوئهم وأراض نزحوا إليها مؤقتا ومعـ.ـتقلات أو يتوكل وضيع تافه عنهم فينتخب من قتل أبناءهم ويمجد من شردهم ويؤيد انتخابات أقل ما يقال بحقها إنها مهزلة تاريخية رفضها القاصي والداني وتهكم عليها الغريب والقريب”.

وأشار إلى أن “ثـ.ـوار القريتين يحذرون اليوم من يستخدم اسمها فيما لا يشرفها ولا ينسجم مع تاريخها العريق بأن يتكلم باسمه الخاص لا باسم القريتين فثوارها الذين سالت دمـ.ـاؤهم على ترابها قادرون بحول الله على الدفاع عنها بوجه كل من يسيء إليها والرد على المسيء سيكون أقسى بعد هذا البيان وليخبر العارف الجاهل هل سكتنا لغيرك لنسكت لك؟”.

يذكر أن نظام اﻷسـ.ـد يعد ﻹجراء “انتخاباته” في السادس والعشرين من الشهر الجاري، وسط رفض واسع لشرعيتها.
بيان القريتين النهائي

زر الذهاب إلى الأعلى