جواً.. وصول وفد إيراني من دمشق إلى مطار حماة لعقد اجتماع طارئ (خاص)النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)

حمص.. اجتماع رفيع لقيادات إيران في تدمر لبحث هذا الأمر الطارئ

حمص.. اجتماع رفيع لقيادات إيران في تدمر لبحث هذا الأمر الطارئ

وكالة ثقة – خاص

أفادت مصادر خاصة لـ”وكالة ثقة”، بانعقاد اجتماع رفيع المستوى جمع ضباط وقيادات من الميليشيات الإيرانية من بينهم “الحاج كمال” مسؤول الحرس الثوري الايراني بمدينة تدمر مع قيادات لدى الفرقة الرابعة دبابات التابعة لقوات النظام.

وأضافت المصادر بأن الاجتماع تركز حول تأمين طريق أوتوستراد “دير الزور – تدمر” لمرور الحجاج الشيعية القادمين من العراق، والراغبين بزيارة المراقد الشيعية وخاصة مقام السيدة زينب جنوبي العاصمة دمشق.

وسبق أن أعلن رئيس منظمة “الحج والزيارة” في إيران، علي رضا رشيديان، وصول قوافل من الحجاج الإيرانيين إلى دمشق، بداية عام 2022، بعد توقف 25 شهراً بسبب تفشي وباء كورونا.

وذكر رشيديان بأنه تم توقيع مذكرة تفاهم مع حكومة نظام الأسد، تقضي بإرسال 100 ألف حاج إيراني إلى سورية سنوياً.

وقدّمت إيران، بحسب المسؤول الإيراني، خطة عبر سفيرها إلى حكومة نظام الأسد، قوبلت بالموافقة وبدعوة رسمية من وزير السياحة لدى النظام.

ويشكل مقام السيدة زينب الديني في دمشق وجهة أساسية للزوار الإيرانيين الشيعة.

وتُعرف المنطقة الواقعة إلى الجنوب من العاصمة السورية، دمشق، بنحو 8 كيلو متر، أنها مقاطعة إيرانية، إذ تُسيطر عليها الميليشيات المدعومة من طهران.

وكان يزور المنطقة شهرياً، آلاف الشيعة من إيران وباكستان والعراق، ودول أخرى، قبل توقفها قبل عامين بسبب تفشي وباء كورونا.

الجدير ذكره أن طريق أوتوستراد دير الزور – تدمر يشهد وبشكل مستمر هجمات من جانب خلايا تابعة لتنظيم داعش ويمثل طريق الإمداد الرئيسي لدى القوات الإيرانية في المنطقة.

وتشهد منطقة تدمر والبادية السورية استنفار أمني وعسكري للمليشيات الإيرانية بشكل يومي، وذلك على خلفية الهجمات المتكررة التي تطالهم من قبل مجهولون يعتقد بأنهم خلايا لتنظيم داعش ينشطون في المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى