أردوغان: سنُنشئ منطقة آمنة بعمق 30 كم على طول الحدود السوريةإيران تزيد من توغلها في حلب بإنشاء مركز تدريب عسكري (خاص)الإدارة الذاتية تُحدد سعر القمح والشعير في مناطق سيطرتها“ب ي د” يختطف طفلة في حي الشيخ مقصود بـ”حلب”ميليشيا “حزب الله” تنشئ مصنعاً لـ”الكبتاغون” في السويداءبالصور.. اغتيال ضابط إيراني رفيع في طهران شارك بقتل السوريينالجيش الوطني يعتقل كبار تجار المخدرات شمالي حلب (خاص)بالصور.. جامعة حلب الحرة تنظم رحلة سياحية لطلاب “قسم التاريخ” في عفرينالخارجية الأمريكية: لا حل عسكري في سورياقصف مكثّف للنظام على أرياف إدلب وحلب وفصائل المعارضة تردّ“لوموند” الفرنسية: سوريا هي المنفذ الوحيد لميليشيا “حزب الله” لتصدير الكبتاغون (ترجمة)حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئة

حمص.. اجتماع رفيع لقيادات إيران في تدمر لبحث هذا الأمر الطارئ

حمص.. اجتماع رفيع لقيادات إيران في تدمر لبحث هذا الأمر الطارئ

وكالة ثقة – خاص

أفادت مصادر خاصة لـ”وكالة ثقة”، بانعقاد اجتماع رفيع المستوى جمع ضباط وقيادات من الميليشيات الإيرانية من بينهم “الحاج كمال” مسؤول الحرس الثوري الايراني بمدينة تدمر مع قيادات لدى الفرقة الرابعة دبابات التابعة لقوات النظام.

وأضافت المصادر بأن الاجتماع تركز حول تأمين طريق أوتوستراد “دير الزور – تدمر” لمرور الحجاج الشيعية القادمين من العراق، والراغبين بزيارة المراقد الشيعية وخاصة مقام السيدة زينب جنوبي العاصمة دمشق.

وسبق أن أعلن رئيس منظمة “الحج والزيارة” في إيران، علي رضا رشيديان، وصول قوافل من الحجاج الإيرانيين إلى دمشق، بداية عام 2022، بعد توقف 25 شهراً بسبب تفشي وباء كورونا.

وذكر رشيديان بأنه تم توقيع مذكرة تفاهم مع حكومة نظام الأسد، تقضي بإرسال 100 ألف حاج إيراني إلى سورية سنوياً.

وقدّمت إيران، بحسب المسؤول الإيراني، خطة عبر سفيرها إلى حكومة نظام الأسد، قوبلت بالموافقة وبدعوة رسمية من وزير السياحة لدى النظام.

ويشكل مقام السيدة زينب الديني في دمشق وجهة أساسية للزوار الإيرانيين الشيعة.

وتُعرف المنطقة الواقعة إلى الجنوب من العاصمة السورية، دمشق، بنحو 8 كيلو متر، أنها مقاطعة إيرانية، إذ تُسيطر عليها الميليشيات المدعومة من طهران.

وكان يزور المنطقة شهرياً، آلاف الشيعة من إيران وباكستان والعراق، ودول أخرى، قبل توقفها قبل عامين بسبب تفشي وباء كورونا.

الجدير ذكره أن طريق أوتوستراد دير الزور – تدمر يشهد وبشكل مستمر هجمات من جانب خلايا تابعة لتنظيم داعش ويمثل طريق الإمداد الرئيسي لدى القوات الإيرانية في المنطقة.

وتشهد منطقة تدمر والبادية السورية استنفار أمني وعسكري للمليشيات الإيرانية بشكل يومي، وذلك على خلفية الهجمات المتكررة التي تطالهم من قبل مجهولون يعتقد بأنهم خلايا لتنظيم داعش ينشطون في المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى