ميليشيا فاطميون الأفغانية تُنشئ 3 نقاط عسكرية شرقي حلب (خاص)ميليشيات الحرس الثوري الإيراني تُجري تدريبات عسكرية في مطار حماة العسكري (خاص)هاني شاهين: والله العظيم عايشين على الزعتر والزيت والفواكه ما بعرفها من سنةسياسات إيرانية تنتهك الديمغرافيا في حلبتركيا تعرب عن ارتياحها لقرار إشراك إيران في تطبيع العلاقات بين أنقرة ودمشقالعثور على جثة طفلة سورية في غازي عنتابمليشيات حزب الله تجري تدريبات عسكرية لعناصرها جنوبي ديرالزورأمريكا: نرفض أي عملية عسكرية تركية شمال سورياأردوغان يدعو لعقد اجتماعات ثلاثية بين تركيا وروسيا ونظام الأسد

روسيا تستبق الاجتماعات الدولية المتعلقة بالملف السوري بتصعيد شمال غربي البلاد

وكالة ثقة

قال فريق “منسقو استجابة سوريا” إن التصعيد الروسي الأخير شمال غربي سوريا متزامن مع الاجتماعات الدولية المتعلقة بالملف السوري، ما يظهر غياب أي تغير في موقف روسيا حول واقع المدنيين في المنطقة، و الاستهتار بكافة الاجتماعات والقرارات الدولية حول سوريا.

وأشار الفريق في بيان اليوم الاثنين أن الغارات الجوية الروسية الجديدة استهدفت إحدى أكبر المناطق التي تضم مئات الآلاف من النازحين، وسط مخاوف النازحين من توسيع رقعة استهداف تلك المناطق وخاصةً في منطقة تضم مئات المخيمات.

وأوضح “منسقو لالاستجابة” أن عملية التصعيد الأخيرة تزامنت مع اقتراب موعد جلسات أستانا التي ستعقد في 22 الشهر الجاري، بالإضافة إلى جلسة جديدة لمجلس الأمن الدولي ضمن حوار تفاعلي لمناقشة موضوع القرار الأممي 2642 /2022 لإدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود.

وأكد الفريق أن عدد الخروقات الموثقة منذ بداية الشهر الحالي تجاوزت 291 خرقاً وبمساهمة روسية كبيرة.

وطالب الفريق بوقف عمليات الاعتداء المتكررة على السكان المدنيين بشكل فوري، كما طالب بوقف الاستهداف العشوائي للمناطق السكنية بشكل عام والمناطق التي تضم المخيمات بشكل خاص.

وحذر الجانب الروسي من الاقتراب أو توسيع نقاط القصف الجوي بالقرب من المخيمات في كافة المناطق كونها تصنف ضمن جرائم الحرب.

وذّكر “منسقو الاستجابة” جميع الأطراف بالتركيز على حماية المدنيين في الشمال السوري من كافة الاعتداءات وخاصة أن المنطقة بلغت حدها الأقصى من الطاقة الاستيعابية للسكان وغياب أي مناطق جديدة آمنة في حال عودة حركة النزوح إلى المنطقة.

كما شدد على ضرورة احترام القوانين الانسانية من قبل كافة الأطراف وإبعاد المدنيين والكوادر والإنسانية والمراكز الحيوية عن نطاق الاستهداف.

وشنت الطائرات الحربية الروسية صباح اليوم الاثنين، غارات جوية استهدفت محيط بلدة بابسقا وباب الهوى على الحدود السورية التركية المكتظة بمخيمات المهجرين، إضافة إلى غارات جوية استهدفت منطقة الكندة بريف إدلب الغربي.

زر الذهاب إلى الأعلى