روسيا توجّه صفعة جديدة لقسد وسط مفاوضاتها مع النظام ومخاوفها من تركيا

روسيا توجّه صفعة جديدة لقسد وسط مفاوضاتها مع النظام ومخاوفها من تركيا

رفضت روسيا فكرة منح “اﻹدارة الذاتية” التابعة لميليشيا قسد استقلالا إداريا ، في شمال شرقي سوريا ، في ظل استمرار المفاوضات مع النظام ، برعاية موسكو ، لتجنّب عملية تركية محتملة.

وتجري منذ أيام مفاوضات في ريف الرقة وفي قاعدة حميميم ، تسعى من خلالها قسد للحصول على دعم روسي في مواجهة أنقرة ، لكن موسكو والنظام يستغلان حالة الضغط على الميليشيا لتقديم تنازلات.

ويناقش الجانبان إمكانية تسليم مناطق – تعتزم تركيا مهاجمتها – إلى نظام اﻷسد ، لكن “اﻹدارة الذاتية” تريد اعترافا باستقلالها إداريا.

وقال مبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، في دمشق إن “محاولة إنشاء أشباه الدول داخل سوريا غير مقبولة” وذلك خلال جلسة حوارية على هامش اجتماع الهيئة التنسيقية “السورية – الروسية” لمتابعة مؤتمر عودة اللاجئين.

وتحدث لافرنتييف عن “دعم السوريين في الدفاع عن بلادهم وسيادة أراضيهم” معتبرا أن اللقاءات مع النظام ستستمر وعلى مختلف المستويات من أجل تنفيذ التوصيات والاتفاقيات الموقعة وتكثيف التعاون.

من جانبه توعّد وزير خارجية النظام فيصل المقداد بالانتقام من قسد ، متهما إياها بالوقوف في صف “المحتل اﻷمريكي”.

وكان عدد من قياديي قسد قد نفوا وجود مفاوضات حقيقية مع النظام ، بينما أكد ذلك آخرون ، لكن الصورة العامة توضّح عدم حصول توافق بين الجانبين.

زر الذهاب إلى الأعلى