سوريون على حافة المجاعة

سوريون على حافة المجاعة

تكثر مشاهد الفقر في سوريا ، بأجزائها المختلفة ، من مناطق سيطرة اﻷسد وميلـ ـيشياته ، إلى شمالها بشقية الغربي والشرقي ، إلى جنوبها ووسطها.

ويسلّط تقرير أممي جديد على بقع اﻷزمـ ـات حول العالم ، وبالطبع سوريا حاضرة وبقوة ، بعد سياسات نظـ ـام اﻷسد لعقود ختمها بعقد كامل من الحـ ـرب على السوريين.

وقال تقرير برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، إن 45 مليون شخص ؛ أكثر من 27.5% منهم سوريون ، على وشك المجـ ـاعة في 43 دولة حول العالم ، بينها سوريا ، مرجعا تلك النتائج إلى النزاعات وتغير المناخ والجـ ـائحة.

وحذر التقرير من أن “أدنى صدمة ستدفعهم إلى حافة الهاوية” موضحا أن نحو 12.4 مليون شخص في سوريا لا يعرفون من أين ستأتي وجبتهم التالية، وهو عدد مرتفع أكثر من أي وقت مضى.

وأشار المدير التنفيذي للبرنامج ديفيد بيسلي، إلى أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية والأسمدة والوقود قد يغذي أزمات جديدة مثل الأزمـ ـة التي تتكشف الآن في أفغانستان، وكذلك حالات الطوارئ طويلة الأمد في سوريا واليمن”.

وأكد المسؤول اﻷممي أن العائلات التي تواجه انعـ ـدام الأمـ ـن الغذائي الحاد تُجبر على “اتخاذ خيارات مدمرة مثل تزويج الأطفال مبكراً أو إخراجهم من المدرسة أو إطعامهم الجراد أو الأوراق البرية أو الصبار”.

ودعا بيسلي الدول المانحة إلى ضخ فوري لنحو سبعة مليارات دولار ، مؤكدا أن ذلك يحمي المحتاجين من السقوط في الهاوية، من خلال توفير وجبة يومية لكل شخص لعام مقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى