عشرات من أتبـ.ـاع رفعت اﻷسد بلا ماء ولا كهرباء بعد حكـ.ـم قضـ.ـائي بحـ.ـقه

عشرات من أتبـ.ـاع رفعت اﻷسد بلا ماء ولا كهرباء بعد حكـ.ـم قضـ.ـائي بحـ.ـقه

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أكدت مـ.ـصادر إعلامية قيام رفعت الأسد، بقـ ـطع الدعـ.ـم المالي عن عشرات السوريين من أتبـ.ـاعه، في فرنسا، عقـ.ـب صـ.ـدور حكـ.ـم قـ.ـضائي ضـ ـده بسـ ـجنه، والحـ.ـجز على العـ.ـديد من ممـ.ـتلكاته.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن عشرات من السوريين ممن خرجـ.ـوا مع رفعت من سوريا في ثمانينيات القرن الماضي، يعيـ.ـشون على طرف غابة شمال باريـ.ـس في “ملاذ آمـ ـن” ويتكـ.ـفّل رفعت بكافة مـ.ـصاريفهم.

وأدى ذلك اﻹجـ.ـراء إلى تركهم يعيـ.ـشون بلا ماء ولا كهرباء، في مزرعة للخـ.ـيول على بعد 27 كيلومتراً من باريس، تبلـ.ـغ مسـ.ـاحتها 40 هكتاراً، وتضـ.ـم قلعة ومسبحا داخليا وإسطبلات تم تحويلها إلى أجنحة ومنازل.

وذكر “حـ.ـارس شخصي سابق لرفعت رفـ.ـض كشف هويته” للوكالة أن اﻷخير توقف عن إرسال الأموال للعائلات التي كان يكفلها، منذ بدء محـ.ـاكمته في سويسرا بتهـ ـمة ارتكـ ـاب جـ ـرائم حـ ـرب في الثمـ.ـانينيات.

من جهته أكد رئيـ.ـس بلدية “بيسانكور” على حافة غابة “مونتمـ.ـورنسي” “جان كريسـ.ـتوف بوليه” أن رفعت الأسد ترك “ديناً بقـ.ـيمة 200 ألف يورو لقلعة بيسـ.ـانكور” و”لا يدفع الكهرباء ولا النفـ.ـقات”، حيث قـ.ـرر مدير شبكة توزيع الكهرباء في فرنسا قـ.ـطع التيار الكهربائي بعد إدانتـ.ـه مطلع الشهر الحالي في باريـ.ـس بتهـ ـمة غـ ـسل الأمـ ـوال واختـ ـلاس موارد عامة سورية، فيما يُعـ.ـرف بقضـ ـية “الإثـ.ـراء غير المشروع”.

ورغـ.ـم أن أتباع رفعت السـ.ـاكنين في قلعة بيسـ.ـانكور أكدوا استعدادهم لدفـ.ـع ثمـ.ـن الكهرباء إذا قام مدير الكهرباء بتركيب عدادات خاصة، لكن المسـ.ـؤولين يقولون إن القـ.ـانون يمنع ذلك لأن رفعت الأسد هو المالك الوحيد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ابن رفعت الأسد، سوار قوله إن والده “اعتنى بهذه العائلات لمدة ثلاثين عاماً” وأن مصادرة الممتلكات والحسابات المـ.ـصرفية من المحـ.ـاكم تحول الآن دون دفـ.ـع الفـ.ـواتير حيث قدم رئيس بلدية بيسـ.ـانكور تقريراً إلى السـ ـلطات الصحية لإعادة الكهرباء على وجه السرعة، باعتبار أن “هذه مشكلة صحية عامة، فهناك أسر لديها أطفال، وبعضهم لم يعد يذهب إلى المدرسة”.

يذكر أن القـ.ـضاء الفرنسي حكم غـ.ـيابياً على رفعت الأسد البالغ 84 عاماً، بالسجن أربع سنوات ومـ.ـصادرة أصول له بقـ.ـيمة 90 مليون يورو.

وكان رفعت قد وصل إلى أوروبا مع عائلته وعنـ ـاصر حاشـ.ـيته وموظفيه في ثمانينيات القرن الماضي، وتوزع نحو 200 منهم بين إسبـ.ـانيا وإنكـ.ـلترا وفرنسا حيث استـ.ـقروا في بلدة بيسـ.ـانكور الصـ.ـغيرة على حافة غابة مونتـ.ـمورنـ.ـسي حيث اشتـ.ـرى مزرعة خـ.ـيول.

زر الذهاب إلى الأعلى