عفرين كـ “الأتارب”.. ماعلاقة روسيا بالمـ.ـجزرتين؟

وكالة ثقة

وكالة ثقة

أكد الناشط اﻹعلامي “محمود طلحة” وجود ترابط وثيق بين مـ.ـجـ.ـزرة اﻷتارب التي وقعت بقـ.ـصف روسي على مشـ.ـفى خلال شهر آذار الماضي، غربي حلب، وبين استهـ.ـداف مشـ.تفى عفرين شمالها، من قبل قسد، يوم أمس.

وقال “طلحة” المعروف بـ”أبو مجـ.ـاهد الحلبي” في تصريح لوكالة “ثقة” إنه ليس خافياً على أحد دعـ.ـم الـ.ـروس وتوجيههم لقـ.ـوات سوريا الديمقـ.ـراطية غرب الفرات ومحيط مدينة عفرين شمال حلب تحديداً.

لمتابعة اﻷخبار على التلغرام إضغط هنا

واعتبر أن القصـ.ـف الذي قامت به قسد يوم أمس على مشـ.ـفى مدينة عفرين هو بغـ.ـطاء وتوجـ.ـيه روسـي بحت، وقد استهدف مشـ.تفى يتلقى دعـ.ـماً من قبل منظـ.ـمة سامـ.ـز الأمريكية، وهو على غرار القصـ.ـف الذي أقدمـ.ـت عليه روسيا بقصـ.ـفها مشفى بمدينة الأتارب يتلقى دعـ.ـماً من ذات المـ.ـنظمة.

ورآى “طلحة” أن القصـ.ـف هو من باب الحـ.ـرب الناعمة على المصـ.ـالح الأمريكية في المنطقة وهو بمثابة رسائل للقمة المزمع عقدها في 16 من حزيران الجاري.

باحث سوري: هذا ما تريده روسيا من قصـ.ـف عفرين

وقد شهد الشمال السوري تـ.ـوتـ.ـراً كبيراً خلال اﻵونة اﻷخيرة وتصعـ.ـيداً روسياً تزايد مع اقتراب موعد عقد القـ.ـمة بين بوتين وبايدن، والتي ستبحث المـ.ـلف السوري.

كما أن اﻹدارة اﻷمريكية تتجه على ما يبدو – وفقاً لتصريحات رسمية تركية – للتقارب مع أنقرة، وتحديداً في ملف الشمال السوري، شرق الفرات وغربه.

يذكر أن اتفاقاً ضمنياً عقد بين واشنطن وموسكو منذ تـ.ـدخل اﻷخيرة المباشر في سوريا عام 2015، منح الروس نفـ.ـوذاً في منطقة غرب الفرات، فيما حددت الولايات المتحدة لنفسها منطقة نفـ.ـوذ مباشر في شرقي الفرات.

زر الذهاب إلى الأعلى