في أعقاب ورشة قانونية.. ياسر عبدالرحيم لـ”ثقة”: سنحرر جميع المعتقلين

في أعقاب ورشة قانونية.. ياسر عبدالرحيم لـ”ثقة”: سنحرر جميع المعتقـ.ـلين

وكالة ثقة

نظّمت نقابة محامين حلب الأحرار اليوم الثلاثاء 9 نوفمبر/تشرين الثاني، ندوة قانونية بعنوان “الحرية لكل المعتقلين” للجيـ.ـش الوطني السوري، بهدف تسليط الضوء عن المغيبين في سـ.ـجون نظـ.ـام الأسد.

وفي تصريح خاص لوكالة ثقة، أكّد قـ.ـائد فيلق المجد وأحد ضبـ.ـاط الجيـ.ـش الوطني السوري “ياسر عبدالرحيم”، أن الورشة القانونية أعدتها ونفـ.ـذتها نقابة المحامين الأحرار في الجمهورية العربية السورية بالتنسيق والتعاون مع الهيئة السورية لفـ.ـك الأسرى والمعتـ.ـقلين.

واعتبر عبد الرحيم أن الورشة آنفة الذكر أصبحت أحد أهم الاحتيـ.ـاجات في الوقت الحالي، بسبب ماوصفها بالهـ.ـجمة الإعلامية الشـ.ـرسة التي نتعـ.ـرض لها كجيـ.ـش وطني سوري، والتي يقف وراءها أعداء الثورة السورية.

وتعهد عبدالرحيم في مستهل حديثه لوكـ.ـالتنا، أن الجـ.ـيش الوطني السوري لن يدخر جهدا في سبـ.ـيل المـ.ـضي نحو تحرير جميع المعتقلين، سواء في ميادين المعـ.ـارك أو في المحافل الدولية.

وأكّد على أن الدورات القانونية المتعـ.ـلقة بحـ.ـقوق الأسرى والمعتقـ.ـلين واتفاقيات جنيف الأربعة إضافة لبعض مواد القانون الدولي الإنساني أصبحت ضـ.ـرورة وحاجة ملحة جدا في ظـ.ـل حمـ.ـلات التزيـ.ـيف والتـ.ـزوير والفبـ.ـركة الإعلامية التي تنـ.ـفـ.ـذ بدقة وعنـ.ـاية بهـ.ـدف تشويه صورة الجيـ.ـش الوطني، الذي ضحى ويضحي بأغلى ما يملك وهو الدم الذي حرر هذه الأراضي من رجـ.ـس الاستبداد الأسدي والقـ.ـسدي.

ووثقت الشبكة السورية لحـ.ـقوق الإنسان عدد المعتـ.ـقلين في سـ.ـجون نظـ.ـام الأسد بـ129 ألفا و989 معتقـ.ـلا في عام 2020، 85 بالمئة منهم قيد الاختـ.ـفاء القسـ.ـري.
ووفقا لتقارير الشبكة، فإن الأجهزة الأمـ.ـنية التابعة للنظـ.ـام لا تزال مسـ.ـتمرة بالاعتقـ.ـال في مناطق التسـ.ـويات الخاضعة لتـ.ـفاهـ.ـمـ.ـات مع حليفة النظـ.ـام، روسيا.

وكانت منظمة العفو الدولية وثقت في تقرير تحت عنوان (المسـ.ـلخ البشري)، نشرته في شباط من عام 2017، إعـ.ـدامـ.ـات جماعية بطرق مخـ.ـتلفة نفـ.ـذها النظـ.ـام السوري بحق 13 ألف معتـ.ـقل في سـ.ـجن صيـ.ـدنـ.ـايا، أغلبـ.ـيتهـ.ـم من المدنيين المعارضين، بين عامي 2011 و2015.

وأوضحت المنظمة حينها أن الإعـ.ـدامـ.ـات جرت أسبوعيا أو ربما مرتين في الأسبوع، بشكل سري، واقتـ.ـيدت خلالها مجموعات تضم أحيانا 50 شخصا إلى خارج زنـ.ـزانـ.ـاتهم، وشُـ.ـنـ.ـقوا حتى المـ.ـوت.

واستـ.ـند تقرير المنظمة، الذي جاء في 52 صفحة، إلى تحقيق معـ.ـمّق أجرته على مدار عام كامل، وتضمن مقـ.ـابلات وشـ.ـهادات لـ84 شخصا، بينهم حـ.ـراس سابـ.ـقون في السـ.ـجن، ومسـ.ـؤولون ومعتـ.ـقـ.ـلون وقـ.ـضاة ومحـ.ـامون، إضافة إلى خبـ.ـراء محليين ودوليين.

ووجـ.ـهت المنظمة الاتهـ.ـام إلى النظـ.ـام واصفة سـ.ـجن صيـ.ـدنايا العسكري بأنه المكان الذي تـ.ـذبـ.ـح فيه الدولة السورية شعبـ.ـها بهـ.ـدوء.

زر الذهاب إلى الأعلى