قوة برية إسرائيلية تقتحم منطقة في البادية السورية.. وصواريخ النظام تصيب منازل لبنانية أثناء “التصدي للعدوان”

قـ.ـوة برية إسرائـ.ـيلية تقتـ.ـحم منطقة في البادية السورية.. وصـ.ـواريخ النظـ.ـام تصـ.ـيب منازل لبنانية أثناء “التصـ.ـدي للعـ.ـدوان”

دخلت قـ ـوة بـ ـرية إسـ ـرائيلية من المثلث الحدودي مع الأردن ، بغرض “تفقد” موقع داخل الأراضي السورية ، بحسب تقرير مصوّر للقناة الإسرائيلية العامة.
وذكر التقرير أن القوة من قامت بتفقد “موقـ ـع إسـ ـرائيلي” داخل الأراضي السورية ، بهدف التأكد من عدم اقتـ ـحامه واستخدامه من قبل أي طرف ، قبل أن تعود إلى مكان من دون تعرضها لأي اسـ ـتهداف.

وأوضحت القناة أن المجموعة اﻹسـ ـرائيلية اجتازت الحدود عبر قافلة محروسة جيدا مع مراقبة ورصد، لضمان عدم وقوع أي استهـ ـداف عسـ ـكري ، حيث قال قائد القـ ـوة العسكـ ـرية عميعاد أيالون للقناة: “نحن نحاول إخراجهم من مواقعهم كي يشاهدونا ويظهروا أنفسهم، فإذا دخلنا الآن وتمكنا من إخراجهم من ثغورهم، فسنتمكن من القيام بعمـ ـليات اعتقـ ـال وضبط وعندها سنعرف رد فعلهم حيال قيامنا بعـ ـملية ما”.

وتبين أن المـ ـوقع لم يكن مستعملا منذ سنوات طويلة، مع إظهار كتابات غرافيتي إسـ ـرائيلية على الجدران ومدافع مهدمة، كآخر آثر لوجود جنـ ـود إسرا.ئيليين في المكان سابقا ، وتم ضمان إخلاء الموقـ ـع من أي عبـ ـوات ناسفة قد وُضعت في المكان، إضافة إلى محاولة الجـ ـيش الإسرائيلي إخراج المسلـ ـحين من مراكزهم قرب المـ ـوقع المستهدف.

وأضاف أيالون: “الجزء المهم في هذا النشاط هو منع تموضع قـ ـوات مختلفة هنا في هذه المنطقة، سواء كانت إيران أو قـ ـوات أخرى نسمع عنها بالأساس في وسائل الإعلام، هذا النشاط يترك أثرا”.

وفي سياق آخر أفادت وسائل إعلام لبنانية عن إصـ ـابة مواطنة لبنانية في منطقة الهرمل داخل منزلها ، جراء سقـ ـوط شـ ـظايا صـ ـواريخ أطلـ ـقتها الدفـ ـاعات الجـ ـوية للنـ ـظام أثناء هجـ ـوم أمس.

وأكدت المصادر تضرّر عدد من المنازل المجاورة، بالقرب من بلدة “سهلات الماء”، في حـ ـادثة ليست اﻷولى من نوعها.

زر الذهاب إلى الأعلى