لجنة التحقيق الدولية: هذا هو المستقبل القريب ﻹدلب وسوريا بشكل عام

لجنة التحقيق الدولية: هذا هو المستقبل القريب ﻹدلب وسوريا بشكل عام

لخّصت لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا، في تقرير، رؤيتها للأوضاع الحالية والمقبلة، في البلاد، مؤكدة أن اﻷمان والاستقرار ما يزالان بعيدي المنال.

وقال التقرير إن “الحـ ـرب ضـ.ـد الشعب السوري مستمرة بلا هوادة”، وفقا لرئيس اللجنة التابعة للأمم المتحدة باولو بينيرو، في كلمة ألقاها أمام اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكد التقرير أن اﻷوضاع في محافظة إدلب، لا تسير أيضا نحو اﻷفضل، وأن “الهدوء في شمال غربي البلاد بدأ يتهاوى” حيث أن “ملايين المدنيين في سوريا يواجـ ـهون الحـ ـرب والإرهـ ـاب” على حد تعبيره.

وأضاف تقرير اللجنة أن “سوريا ليست آمنة، ولا يمكن للاجـ ـئين العودة إلى ديارهم” كما أن العديد منهم “دمرت منازلهم أو استولت عليها قـ ـوات النظـ ـام أو الجـ ـماعات الإرهـ ـابية، ولم يتبق لهم سوى القليل للعودة إليه”.

وأشارت اللجنة إلى تعرّض البلاد في الأشهر الأخيرة لتصعيد من قبل “مختلف الأطراف” و”تعرّض المدنيين والمنشآت المدنية للانتهـ ـاكات” مطالبة النظـ ـام، بالسماح للمعـ ـتقلين بالاتصال بأسرهم وتلقي زيارات من مراقبين مستقلين، والإفراج عن السـ ـجناء المرضى أو العجزة أو المسنين.

ويأتي ذلك بعد فشـ ـل الجولة اﻷخيرة من محـ ـادثات اللجنة الدستورية، التي علّقت عليها اﻷمم المتحدة آمالا كبيرة.

زر الذهاب إلى الأعلى