لقاء جمع الشقيقين بعد فراق دام سبع سنوات

لقاء جمع الشقيقين بعد فراق دام سبع سنوات

وكالة-ثقة – فريق التحرير

احتضن السوري محمد ماسو أخاه الذي كان على بعد خطوات منه يرمقه، شريط ذكريات الطفولة يجول بمخيلتهما وسط جمع من شتى بقاع الأرض، وداخل الملعب الأولمبي في العاصمة اليابانية طوكيو عاد السوري محمد ماسو لاحتضان شقيقه علاء بعد هـ.ـروبه من الحـ.ـرب التي فرقت القلوب وبعثرت المشاعر.

التقى محمد ماسو لاعب “الترايثلون” لمنتخب سوريا بشقيقه علاء ماسو، بعدما فرقـ.ـتهما الحـ.ـرب لسنوات، حيث أتى اللاعب محمد ليمثل حكومة بلاده ضمن الوفد السوري، بينما شقيقه علاء يلعب في الفريق الأولمبي للاجئين على مستوى العالم.

فبعد أن فرقـ.ـتهما الحـ.ـرب، التقى الشقيقان السوريّان محمد وعلاء ماسو، أمس الجمعة، في أولمبياد طوكيو، حيث حضر اللاعب محمد ماسو ضمن الوفد الذي جاء من دمشق، في حين أن شقيقه علاء يلعب ضمن الفريق الأولمبي للاجئين على مستوى العالم.

ويعد محمد ماسو، وهو لاعب الترياثلون (السباحة، والجري، والدراجة الهوائيّة) اللاعب السوري الوحيد الذي تأهل في هذه اللعبة، وهو ممثل الفريق القادم من دمشق في منافسات أولمبياد طوكيو، أما شقيقه علاء فيشارك في هذه البطولة ممثلاً عن اللاجئين في العالم في رياضة السباحة.
ا. https://twitter.com/tsallol/status/1418565266661908487?s=19

اجتمع الشقيقان بعد دراما الحـ.ـرب والهجرة في الملعب الأولمبي في طوكيو في لحظات إنسانية استثنائية تلخص المأساة السورية على الأرض…

يذكر أن محمد، الشقيق الأكبر، 28 عاما، والذي صادف عيد ميلاده في 23 يوليو، إقامة مراسم حفل الافتتاح الأولمبياد، فقد فر أيضا من نيـ.ـران الحـ.ـرب السورية عام 2015 ليحط الرحال في هانوفر بألمانيا، وهناك اختار ممارسة رياضة الترياثلون التي تشمل السباحة والركض وركوب الدراجات.

بينما علاء، 21 عاما، عاش في حلب شمال سوريا مع أسرته، ومارس رياضة السباحة في سن مبكرة بتشجيع من والده الذي امتهن أيضا تدريب السباحة عقب الخدمة العسكرية الإلزامية.

أما محمد، فقد أجبر على الرحيل عن بلاده عام 2015 بعدما دمـ.ـرت الحـ.ـرب المنشآت الرياضية التي كان يتدرب بها، وبعد رحلة طويلة عبر أوروبا تمكن أخيرا من الاستقرار في ألمانيا، ليعود فورا إلى ممارسة رياضته المفضلة.

زر الذهاب إلى الأعلى